الرئيسية / سياسية / بغداد وأربيل :الاكراد مستاؤون من صمت(الوطني) والعسكري يتراجع

بغداد وأربيل :الاكراد مستاؤون من صمت(الوطني) والعسكري يتراجع

( إيبا ) / تقرير – خلود الزيادي / … بعد أن اثأر تصريح عضو عن دولة القانون حفيظة الأكراد وأجج أزمة بين إقليم كردستان والمركزعلى حد قول التحالف الكردستاني ، وطالبوا ببيان تحديد موقف التحالف الوطني من هذا التصريح الذي يؤثر على علاقة الكردستاني بالوطني ، وخرج الأول ليقول بأن تصريحه كان شخصي وان مكانته كعضو برلماني تمكنه من التصريح بأي أمر يراه خاطئا أو يتوجب التحدث به .


فقد قال نائب عن التحالف الكردستاني إن التصريحات النارية والمتشنجة التي يطلقها أعضاء الكتل تؤثر على علاقات الكتل السياسية ببعضها وتؤزم الأمور أكثر داعياً الجميع الى الابتعاد عن تلك التصريحات والعمل على تقريب وجهات النظر بغية حل الخلافات العالقة .


وأضاف قاسم محمد عضو التحالف الكردستاني لوكالة الصحافة المستقلة ( إيبا ) أن الأزمة بين دولة القانون والتحالف الكردستاني تعمقت أكثر بعد التصريحات الأخيرة لعضو دولة القانون سامي العسكري ، بالإضافة إلى أوامر القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء نوري المالكي بتشكيل قيادة عمليات دجلة التي أججت المواقف بين حكومتي الإقليم والمركز .


وأشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم بها أعضاء من دولة بإطلاق التصريحات ضد مكونات التحالف الكردستاني مشيراً إلى أن العلاقة بين المكونين قوية ولها تاريخ لا يمكن تهديمها بمثل تلك التصريحات ،ولكنه يضع حجر عثرة بطريق تقدم العلاقات وإنهاء الخلافات العالقة .


وبين أن الأزمة بين الطرفين تعمقت كثيراً بسبب التصريحات النارية وتشكيل عمليات دجلة التي بدأت تتدخل بشؤون المواطنين ، لافتاً إلى أن الحل يجب أن يكون قريباً للازمة التي يعيشها البلد وان يتم حسم الخلافات بين الكتل السياسية وبين حكومتي الإقليم والمركز عن طريق جلوس الجميع لطاولة الحوار وكشف الأوراق.


وكان رئيس الجمهورية جلال طالباني قد ذكرفي بيان له أنه لم يعد الصمت ممكنا على تصريحات النائب في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري معتبرا إياها مسعى لفك عرى الترابط ، مطالبا التحالف الوطني بتوضيح موقفه منها.


وقال طالباني إن التصريحات التي أطلقها سامي العسكري حول أكذوبة التحالف الشيعي الكردي، ليست مجافية للحقيقة والواقع فحسب، بل تمثل عن قصد أو من دونه ، مسعى لفك عرى هذا الترابط الذي يلعب دورا أساسيا في العملية السياسية .


وأكد طالباني أن الصمت على مثل هذه التصريحات لم يعد ممكنا، وأن استمراره قد يفسر على انه تغير جذري غير مستحب في المواقف السياسية مطالبا التحالف الوطني الذي ينتمي إليه النائب العسكري بـ توضيح موقفهم من مثل هذه التصريحات الخطيرة وأشار طالباني إلى ان التحالف بين الشيعة والأكراد أصبح مثالا للروابط بين أجزاء العراق كافة على امتداد التاريخ ، وبعد انهيار نظام الطغيان ظل التحالف ركيزة أساسية في التصدي للإرهاب الذي طال جميع العراقيين مبينا أن هذا التحالف لم يكن أبدا تكريسا لتقسيم العراق على أساس طائفي وعرقي بل على العكس كان يهدف إلى منع عمليات التفرقة .


إلى ذلك اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون سامي العسكري على ان تصريحه الأخير بأن التحالف بين الشيعة والأكراد اكذوية يمثل رأيه الشخصي.


وأضاف أنا عضو في مجلس النواب وممثل عن الشعب، وعندما أرى شيئا أو خطأ اتحد ث أو أصرح به، وتصريحي عن التحالف الشيعي الكردي نابع من قناعاتي الشخصية .


قال العسكري إن حديثه الأخير بشأن التحالف بين الأكراد والشيعة ووصفه له بالأكذوبة قد مثل رأيه الشخصي ولا يعني أنه موقف أو رأي التحالف الوطني أو ائتلاف دولة القانون .


وكان العسكري اتهم، في الـ12 من تشرين الثاني 2012، الزعامات الكردية بـاللعب على موضوع الخلافات السنية الشيعية، معتبرا أن الحديث عن ائتلاف شيعي كردي أكذوبة وأكد أن الأكراد لم تنقطع علاقاتهم بإسرائيل. ( النهاية )




اترك تعليقاً