ماذا يعني انتهاء حظر التسليح في ايران بعد 10 سنوات

المستقلة /-  أعلنت إيران اليوم الأحد، انتهاء حظر التسليح الأممي المفروض عليها منذ 10 سنوات.

وقالت وكالة “فارس” الإيرانية، إن حظر التسليح المفروض على إيران منذ 10 سنوات انتهى.

وأضافت: “ومن الآن فصاعدًا، بات تصدير واستيراد إيران الأسلحة من وإلى إيران غير مقيد بموجب قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2231”.

وأصدرت بدورها الخارجية الإيرانية، بيانا أعلنت فيه انتهاء سريان الحظر الدولي على تسلحها اعتبارا من الأحد، مشددة على أنها لا ترى مكانا لأسلحة الدمار الشامل في استراتيجيتها الدفاعية.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية، في بيان أصدرته، اليوم، إن رفع حظر التسلح سيسمح لإيران باستيراد وتصدير السلاح وإجراء التعاملات المالية المرتبطة بذلك وفقا لسياساتها الدفاعية.

وأوضحت الوزارة أن انتهاء حظر التسلح على إيران يتم بشكل آلي ولا يحتاج لبيان أو قرار جديد من مجلس الأمن الدولي.

وأشارت إلى أنه يمكن لإيران منذ اليوم تأمين أي أسلحة أو معدات تلزمها ومن أي مصدر كان ودون أي قيود قانونية وبناء على الحاجات الدفاعية.

وأكدت الخارجية الإيرانية: “لن نعترف بفرض أي قيود مالية أو اقتصادية أو في مجال الطاقة والتسلح”.

وأوضحت الوزارة مع ذلك أن إيران تعتمد على نفسها في الدفاع ولا ترى ضرورة في شراء الأسلحة لأنها تتوقع رفع حظر السلاح.

وشددت الوزارة على أن إيران تمكنت من تأمين حاجاتها الدفاعية في السابق وستواصل سياستها هذه، وتابعت: “لا مكان للأسلحة غير التقليدية وأسلحة الدمار الشامل في استراتيجية إيران الدفاعية”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.