الرئيسية / عجائب و غرائب / بعد ان عملت على ارخائها إمرأة بريطانية: لحيتي تجعلني اشعر بأنوثة أكبر

بعد ان عملت على ارخائها إمرأة بريطانية: لحيتي تجعلني اشعر بأنوثة أكبر

(المستقلة)..أرخت إمرأة بريطانية في الثالثة والعشرين من العمر تعمل معلمة مساعدة في مدرسة ابتدائية لحيتها، وقالت أنها جعلتها تشعر بأنوثة أكبر.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” اليوم الاثنين إن، هارنام كور، تعاني من متلازمة المبيض المتعدد الأكياس والذي يسبب مستويات عالية من نمو الشعر، وبدأ الشعر ينمو في وجهها منذ أن كان عمرها 11 عاماً فقط وسرعان ما امتد إلى صدرها وذراعيها، مما جعلها تقع ضحية التهكم في المدرسة والشارع، حتى أنها تلقت تهديدات بالقتل من غرباء على شبكة الإنترنت.

وأضافت أن هارنام قررت التوقف عن ازالة الشعر من وجهها وجسدها بعد تعميدها كأحد اتباع ديانة السيخ التي تحظر قص شعر الجسم، لكنها شعرت بالخجل من لحيتها خلال سنوات مراهقتها وكانت تقوم بازالتها بالشمع مرتين في الأسبوع، وباستخدام معجون وشفرة الحلاقة كما يفعل الرجال.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشعر أصبح أكثر كثافة وانتشاراً في وجه هارنام وجسدها مما جعلها ترفض الخروج من المنزل وتفكر بالانتحار، لكنها قررت لاحقاً ارخاء لحيتها وترك الشعر ينمو على صدرها.

ونسبت إلى الامرأة قولها إنها “لا تفكر بإزالة شعر وجهها لأن الله خلقها كذلك وهي راضية، وتشعر الآن بأن اللحية جعلتها أكثر أنوثة وجاذبية، وتعلمت أن تحب نفسها وتتجاهل تعليقات الآخرين”.5302104f37a67

وأضافت هارنام أن التعليقات “روعتها من قبل، وكانوا يسمونها في المدرسة الفتاة الملتحية ويطلقون عليها نعوتاً أخرى مثل المسترجلة، وهي تضحك على ذلك الآن بعد أن أثّرت عليها بشكل سيء وجعلتها تفكّر بالانتحار”.

واشارت الصحيفة إلى أن ثقة هارنام بنفسها ازدادت بشكل كبير منذ تعيينها معلمة مساعدة في مدرسة ابتدائية محلية للسيخ.

وكانت إمرأة بريطانية أخرى “ربّت” أواخر العام الماضي شارباً لصالح الأعمال الخيرية ورفع مستوى الوعي من الأعراض النادرة التي تعاني منها.

وكانت، ساره أونيل (29 عاماً)، تقضي ساعات الصباح في حلاقة شعر وجهها نتيجة معاناتها من متلازمة تكيس المبيض والذي يسبب مستويات عالية من هرمونات الذكور، لكنها قررت تربية شارب طوال شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي لصالح الأعمال الخيرية، وقررت الاحتفاظ به لاحقاً واعلنت بأنها تفكر بتربية لحية أيضاً بقصد المتعة.(النهاية)

اترك تعليقاً