الرئيسية / مقالات مختارة / بعد الهاشمي.. المالكي يطلق النار على البارزاني / د. محمد عياش الكبيسي

بعد الهاشمي.. المالكي يطلق النار على البارزاني / د. محمد عياش الكبيسي

لم تعد تخفى على أحد محاولات المالكي المستميتة للاستئثار بالسلطة، فبعد أن تمكن من إزاحة علاوي عن استحقاقه الانتخابي في رئاسة الوزراء، ثم إصداره الحكم بإعدام الهاشمي أربع مرات!! ها هو اليوم يتجه صوب الشمال ليفتح جبهته الجديدة مع البارزاني!

كان إياد علاوي رأسا للقائمة العراقية التي فازت بالانتخابات الأخيرة وتفوقت على دولة القانون التي يرأسها المالكي، ولكن إيران بذلت المستحيل من أجل حرمان العراقية من استحقاقها والدفع بالمالكي ليحتل منصبه الحالي مشفوعا بمنصبين آخرين هما وزارتا الدفاع والداخلية، ولم يكن البيت الأبيض لتخفى عليه أبعاد الإصرار الإيراني هذا بيد أنه آثر في النهاية أن يتوافق مع الإيرانيين ليصعد المالكي بديلا عن علاوي، وربما لم يكن ذنب الأخير بيد أنه يرأس قائمة سنية بأغلب أعضائها، فلم تشفع له شيعيته ولا علاقاته الحميمة مع المعسكر الغربي! وبهذا كشف الأميركيون عن نواياهم الحقيقية تجاه السنة.

أما طارق الهاشمي وهو الذي أصبح فيما بعد رمزا للقائمة العراقية، إضافة إلى كونه أبرز القيادات السياسية السنية، والذي تمكن من إحراج المالكي في أكثر من ملف، ومنها قضية المعتقلين- فقد رأى المالكي أن الإطاحة بالهاشمي ستضرب له عصفورين بحجر واحد، فمن ناحية سيتمكن من تشتيت العراقية وإضعاف دورها المنافس والمقلق للمالكي، ومن ناحية أخرى سيوجه رسالة واضحة للسنة العرب أن لا مكان لكم في العراق الجديد!

لم يختلف الأمر بالنسبة للأميركيين وهم الوحيدون القادرون اليوم على إلجام المالكي وإيقاف مسرحية الملفات والمحاكمات الكيدية، لكن سكوتهم عن كل ما جرى ويجري لا يحمل إلا دلالة واحدة أنهم على علم ورضا بكل ما يحدث، وأن حصتهم في المالكي ليست بأقل من حصة الإيرانيين.

على الصعيد الداخلي لم يواجه المالكي صعوبة تذكر، فالشيعة قد أقنعتهم المرجعيات بضرورة الوقوف مع المالكي والصبر على كل المعاناة الحياتية اليومية التي وصلت بالمستوى المعيشي إلى ما دون الدول الأكثر فقرا في العالم، أما السنة فإنهم غير مقتنعين بكل هذه التجارب والحلول الترقيعية، كما أنهم عجزوا لحد الآن عن صناعة المشروع المتكامل والقادر على نظم طاقاتهم وتوحيد مواقفهم.

هذه الظروف والمواقف المحلية والخارجية أقنعت المالكي بأن الوقت قد حان لبسط نفوذه على كامل التراب العراقي بما في ذلك المحافظات الشمالية (كردستان) التي كانت تتمتع بوضع خاص وإدارة شبه مستقلة من أيام ما قبل الاحتلال الأميركي للعراق.

مسعود البارزاني هو الرجل الأقوى في كردستان، الذي أثبتت الأيام حنكته السياسية وعمقه التاريخي والاجتماعي في الوسط الكردي، وأنه لم يعد اليوم رئيسا منتخبا تجيء به صناديق الاقتراع أو تذهب به، بل هو الرمز الكردي الأول ومن دون منافس.

جرأة المالكي على البارزاني في هذه المرحلة وتحريكه لقوات دجلة في نقاط الاحتكاك مع البيشمركة وتلميحه باجتياح كردستان تعني أننا أمام مرحلة جديدة، ربما تشكل فرصة تاريخية للسنة بكل قومياتهم وتوجهاتهم.

السنة هم الأغلبية في العراق، وكل الإحصاءات المحايدة تؤكد هذا، كما أن تاريخ العراق قد اقترن بهم منذ الفتح الأول ثقافة وسياسة وحضارة، والانتكاسة التي يمرون بها اليوم لها أسباب كثيرة داخلية وخارجية، ومنها اضطراب الهوية الجامعة، حيث سادت في العقود الماضية ثقافة «أمة عربية واحدة» لتقابلها «أمة كردية واحدة»، وبعد صراع مرير بين الثقافتين لم تتمكن أي منهما أن تجد لها طريقا على الأرض، فالقومية العربية أصيبت بمقتل في كل تجربة خاضتها مما أدى إلى تراجعها حتى على المستوى النظري أو العاطفي، أما الكرد فربما اقتنعوا اليوم أن القوى الإقليمية في المنطقة خاصة تركيا وإيران لا يمكن أن تسمح بهذا، وربما المجتمع الدولي هو الآخر غير مستعد لتقبل مثل هذه الفكرة، مع أنها لا تبدو إلا حقا طبيعيا وطموحا مشروعا في ظل مبدأ (حق تقرير المصير) الذي غدا جزءا من ثقافة العصر وأعرافه الدولية.

في الطرف المقابل لم يكن الشيعة العرب لتجذبهم الشعارات القومية، وانحيازهم لإيران كدولة ونظام ومرجعية شاملة لم يعد خافيا على أحد، وحتى الذين يخجلون من هذه التبعية فإنهم لا ينكرون ولاءهم المطلق للمرجعيات الدينية ومن بينهم السيستاني وهو إيراني الجنسية ولا يحمل أية وثيقة عربية، ومرجعيته تسمح له اليوم بالتدخل في كل مفاصل السياسة العراقية، وهذا ما يؤكد تلك التبعية المطلقة.

من الغريب بعد كل هذا أن يعمد المالكي لرفع شعار «العروبة» لاستمالة السنة العرب في الموصل وكركوك إلى جانبه في مواجهته الأخيرة مع البارزاني!!

من الواضح أن إيران هي التي دفعت المالكي إلى هذه المجازفة لتحقق أكثر من غرض، ومن ذلك:

أولا: تعويض خسارتها الفادحة والمتوقعة قريبا في سوريا، حيث إن بسط هيمنتها على كردستان العراق سيمنحها قوة تفاوضية كبيرة مع الجارة تركيا، كما أنه سيضيف لها موردا اقتصاديا كبيرا.

ثانيا: تضييق الخناق على العرب السنة، حيث تعد كردستان اليوم الساحة العراقية الأكثر أمانا بالنسبة للسنة، التي تحقق لهم إضافة إلى الأمن قدرا كبيرا من الانسجام والشعور بالثقة والراحة لما بين الطرفين من وشائج دينية وثقافية عميقة.

ثالثا: إفشال النموذج الناجح الذي صنعه الكرد في إقليمهم، والذي أصبح مثالا يحتذى في الإدارة والعمران والخدمات، ومقارنة أولية بين ما وصل إليه الإقليم وبين الحال المزرية التي تعاني منها المحافظات العراقية الأخرى، تكشف للعراقيين وللشيعة منهم بشكل خاص أن المواكب الحسينية وثقافة اللطم لم تعد كافية لبناء الدول، هذا إذا لم تكن هي نفسها وسائل للنهب والتغطية على ملفات الفساد وانتشار المخدرات التي باتت بصمة مميزة لهذه المرحلة من تاريخ العراق. المبادرة اليوم مطلوبة وبشكل سريع ومباشر من العرب السنة وكذلك التركمان للوقوف إلى جانب إخوانهم الكرد، وهذا هو الواجب الديني الذي تمليه أخوتنا الإسلامية بكل معانيها وأبعادها، كما أن هذا هو الضمانة للخروج من المأزق الخطير الذي وقع فيه العراق من شماله إلى جنوبه. إن التحالف السني-السني في العراق بات ضرورة لإقناع الطرف الشيعي أن العراق ليس لهم وحدهم، وأن الاستقواء بالأجنبي (الأميركي والإيراني) لا يمنحهم حق اختطاف العراق وبيعه في سوق المزاد، وأن هذا الوضع الشاذ لا يمكن أن يستمر طويلا.

إن الفرصة باتت مواتية أفضل من ذي قبل لوضع الحجر الأساس لمشروع الإنقاذ، ليس بسبب استفزازات المالكي فحسب التي يوزعها يمينا وشمالا، بل للتغيرات الكبرى التي تشهدها المنطقة بأسرها، والتي تبشر بأفول نجم المشروع الصفوي وانحساره في أكثر من ساحة، فبعد النجاح الذي حققته دول الخليج في حماية البحرين واستقرارها، ثم في وصول الجيش الحر إلى مطار دمشق، والاعتراف الدولي بالائتلاف السوري المعارض، وتصاعد الوعي الشعبي والرسمي في دول الربيع الربيعي، والإنجازات الفلسطينية العسكرية والسياسية، كل هذا يعني أن الأمة اليوم قد رسمت طريق خلاصها وانعتاقها، وفي المقابل هناك تدهور حاد في البنى التحتية للمشروع الصفوي اقتصاديا وسياسيا وأخلاقيا أيضا

إن مشروع الإنقاذ بات أشبه بالحتمية التاريخية وهو الذي سيضع النقاط على الحروف، وسيضع الشيعة العرب أمام مسؤوليتهم فإما أن ينحازوا إلى أصلهم وهويتهم العروبية والوطنية وعلى أسس واضحة من الشراكة المنصفة والعادلة، وإما أن يكونوا أتباعا وجنودا للولي الفقيه ومشروعه الحالم في استعادة المجد الإمبراطوري للدولة الكسروية.

لقد آن للجميع أن يدركوا أن السنة العرب هم الضمانة الوحيدة لوحدة العراق، فهم شركاء للكرد والتركمان في سنيتهم، وهم شركاء للشيعة العرب في عروبيتهم، كما أنهم الجسر الطبيعي الذي يربط العراق بأمته ومحيطه الأوسع. إن سنة العراق الذين تقلدوا وسام تحرير العراق من الاحتلال الغربي يستحقون اليوم أن يتقلدوا وسام تحريره من الاحتلال الشرقي أيضا، وهذا هو دورهم اللائق بهم عبر التاريخ.

 صحيفة العرب القطرية

تعليق واحد

  1. راح تخلص الدورة الانتخابية وبعدك تقول علاوي فاز ومالكي خسر وما شابه امر مضحك وبعدين صار استفتاء للدستور اقدرتو تجيبون ثلثين المحافظات مالتكم وهذ دليل على ان حتى المحافظات مالتكم فبه شيعة وكم انتخابات واحسب عدد المقاعد وبعدك تقول السنة العرب هم اغلبية اعتقد ان تفكيرك غير سوي وطائفي ثم ان المشاكل مع الاكراد منذ تاسيس الدولة العراقية في العشرينات وانتم على راس الحكم ليش تسموهم قبل عصاة وهذا دليل على الانتهازية ولا احد يزايد على وطنية الشيعة هم في الجنوب حاربوا الامريكان وانتم في محافظاتكم سلمتوهة بيظاء واحنة الشيعة مرجعياتنة اممية يوم ايراني ويوم تركي ويوم باكستاني وغيرها ياهو الافقه بوقته ولا تزايد على وطنيتنا الدين وحد والوطنية وحد وكافي طائفية كعدوا استقروا خلي يستقر البلد وتوحدوا وكافي مهاترات

اترك تعليقاً