بسبب فيلم إباحي مع شقيقة أحدهم..عصابة تعتذر عن قتل طفل برسالة SMS

(المستقلة)… اعتذرت عصابة أمريكية عن قتل طفل برسالة “sms” بعدما تبين أنه ليس الشخص المطلوب.

قتلت العصابة طفل يبلغ من العمل 15 عاماً، ويدعي اليساندرو فيليز باستخدام العصي والسكاكين، حسبما نقلت صحيفة “ذا صن” البريطانية.

بدأ الحادث حينما سحبت العصابة الطفل خارج متجر في مدينة نيو يورك وانهالت عليه بالضرب ثم فرت من موقع الحادث سريعاً، وهو ما ظهر في الفيديو الذي وثق الحادث.

وذكرت الصحيفة أن الطفل حاول الوصول إلي أقرب مستشفي لكنه توفي في الطريق بعد الحادث مباشرة، صباح الأربعاء الماضي.

وأوضح “ديريك جرولون” صديق شقيقة الضحية، أنه تلقى رسائل على هاتفه من العصابة تعتذر عن مقتل الطفل لأنه ليس الشخص المستهدف.

وأفاد بيان رسمي عن الشرطة الأمريكية أن العصابة أخطأت في قتل الطفل، وكانوا يعتقدون أنه ظهر في فيلم إباحي مع شقيقة أحد المهاجمين، وأنهم مجموعة من الشبان وليست عصابة.

وقال أحد المهاجمين في رسالة مصورة لأسرة الضحية:”أنا آسف… أعرف أن أسفي لن يعني شيئًا الآن، لكن للأسف لم يكن من المفترض أن يكون هذا الشخص هو الشخص الذي نريده”.

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد