بريطانيا تطالب بادراج حزب الله على قائمة اوربا للمنظمات الارهابية

طلبت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يوم امس الثلاثاء، إدراج الجناح العسكري لحزب الله اللبناني على قائمة أوروبا للمنظمات الإرهابية، داعية إلى الرد بحزم على الأدلة التي تفيد بضلوع الحزب في هجوم بقنبلة على حافلة في بلغاريا في يوليو الماضي، ما أسفر عن مقتل خمسة إسرائيليين وسائقهم.

ويأتي الطلب البريطاني بعد اتهام بلغاريا لحزب الله في الخامس من فبراير الماضي، بتنفيذ الهجوم في مدينة بورجاس المطلة على البحر الأسود.

واستشهدت بريطانيا كذلك بحكم بالسجن أربع سنوات، أصدرته محكمة قبرصية في مارس الماض، على عضو في حزب الله، اتهم بالتآمر لمهاجمة مصالح إسرائيلية في الجزيرة.

ويتزايد القلق في الغرب بشأن ضلوع حزب الله في الصراع السوري، رغم أن مصادر بريطانية نفت أن يكون هذا السبب وراء طلب إدراج الحزب على قائمة الإرهاب.

وستناقش مجموعة عمل خاصة تابعة للاتحاد الأوروبي الطلب البريطاني في مطلع يونيو المقبل، لكن سيكون من الصعب على بريطانيا -على الأرجح- إقناع جميع أعضاء الاتحاد بدعم الاقتراح.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطاني إن إدراج الجناح العسكري للجماعة على قائمة الإرهاب الأوروبية “سيصعب على حزب الله العمل في أوروبا ويساهم في منع أي هجمات في المستقبل لهذه المنظمة الإرهابية على الأراضي الأوروبية”.

ويأتي التحرك البريطاني في وقت يخوض مقاتلو حزب الله أكبر معركة لهم حتى الآن إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد. وقال نشطاء سوريون إن نحو 30 من مقاتلي الجماعة قتلوا الأحد مع 20 من أفراد القوات الحكومية والميليشيا الموالية للأسد في اشتباك عنيف ببلدة القصير، معقل المعارضة المسلحة قرب الحدود اللبنانية.

وتعتبر الولايات المتحدة حزب الله منظمة إرهابية، وتطالب السلطات الأميركية والإسرائيلية الاتحاد الأوروبي بأن يفعل الأمر نفسه. لكن كثيرا من الحكومات الأوروبية مترددة في فرض عقوبات على حزب الله خشية زيادة التوتر في الشرق الأوسط.

وهولندا هي البلد الأوروبي الوحيد الذي يعتبر حزب الله منظمة إرهابية، بينما تضع بريطانيا الجناح العسكري للجماعة فقط على القائمة السوداء.

قد يعجبك ايضا

اترك رد