برنامج الاغذية العالمي يطلق مشاريع جديدة في العراق

المستقلة.. اطلق برنامج الاغذية العالمي التابع للأمم المتحدة مشاريع جديدة في العراق، لخلق فرص عمل مؤقتة لآلاف الأشخاص حتى يتمكنوا من البدء في العمل مرة أخرى خلال جائحة كورونا (كوفيد-19) وتلبية احتياجات أسرهم من الطعام.

وتستهدف هذه المشاريع ما يصل الى 68,000 شخص في بغداد والبصرة والموصل وواسط ويتم تنفيذها بالتعاون مع شركاء برنامج الاغذية العالمي؛ جمعية ايادي الرحمة الانسانية و اوروكوم للتنمية والاغاثة ومنظمة الهدف الدولية. ان هذه المبادرة هي جزء من استجابة برنامج الاغذية العالمي لجائحة كورونا (كوفيد-19).

وبسبب أزمة كوفيد-19 حدد برنامج الاغذية العالمي الحاجة الملحة لأنشطة تساعد الناس الذين خسروا اعمالهم ليقفوا على قدميهم مرة اخرى على وجه السرعة، خصوصا الاشخاص العاملين بأجور يومية و اولئك الذين يعتمدون على العمل الموسمي.

واطلق برنامج الاغذية العالمي نشاطات كسب العيش في المناطق الحضرية في شهر أغسطس/ آب وتغطي الان كل المواقع. يتسلم المشتركون اجرا نقدياً عن كل يوم عمل في انشطة مجتمعية مفيدة مثل تنظيف المتنزهات العمومية والساحات وترميم المدارس وزرع الاشجار وتنظيف مصارف المياه وطلاء أرصفة الطرق واعادة التدوير وما الى ذلك.

وبموازاة ذلك، يستمر عمل برنامج الاغذية العالمي في مشاريع تعزيز سبل كسب العيش من خلال مساعدة 70,000 شخص اضافي من الأكثر فقراً مما يخلق مصادر دخل مستدامة من خلال انشطة زراعية لمواجهة تغير المناخ والتكيف معه. تركز هذه المشاريع على صغار المزارعين والعائدين من مخيمات النزوح. وفي نفس الوقت، يستمر برنامج الاغذية العالمي بتقديم المساعدات الغذائية للأسر النازحة واللاجئة في المخيمات بعدد اضافي يصل الى 45,000 من الاشخاص الضعفاء خلال الجائحة.

في هذه المرحلة التي يكتنفها القلق وبينما تعاني الاسر حتى توفر لقمة العيش، فأن هذه المشاريع تساعد ايضا في ضخ سيولة في الاقتصادات المحلية وبذلك تدعم المجتمعات المحلية ككل. يتعاون برنامج الاغذية العالمي وشركاؤه تعاوناً وثيقاً مع البلديات في محافظة بغداد والبصرة والموصل وواسط والتي رحبت بدورها بالمبادرة. يُتوخى خلال تنسيق جميع الانشطة الاجراءات الوقائية الخاصة بجائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) وذلك من اجل الحفاظ على سلامة الناس.

و قال عاصف بوتو نائب ممثل برنامج الاغذية العالمي في العراق: “”تعد مشاريع سبل العيش في المناطق الحضرية طريقة جديدة لمساعدة الناس على توفير احتياجاتهم الغذائية خلال الازمة وكذلك المساهمة في تحسين الاقتصاد المحلي وإفادة المجتمعات المحلية بشكل واسع.”

وأضاف: “مرة اخرى، نشكر كل الجهات المانحة على جعل هذا العنصر الحيوي لاستجابة برنامج الاغذية العالمي لجائحة كورونا أمراً ممكنا ً، ونرحب بالمساهمات الجديدة لنتمكن من الوصول الى مجتمعات اكثر في وقتٍ تشتد فيه حاجتهم.”

ويدعم عدد من الجهات المانحة مشاريع كسب العيش في المناطق الحضرية من خلال تمويل داخلي خاص ببرنامج الاغذية العالمي، والذي يتميز بمساهمات تتسم بالمرونة، أي يمكن ان تُخصص المساهمات حسب الاحتياج.

وأشار بيان البرنامج الى أن هذا العام، قدمت كل من حكومة بلجيكا وكندا وفنلندا وايرلندا واليابان وهولندا ونيوزلندا والنرويج والسويد بالاضافة الى جهاتٍ مانحةٍ خاصة مساهماتٍ مكنت برنامج الاغذية العالمي ان يستجيب الى الاحتياجات المتزايدة في العراق. هذا ويتطلب تنفيذ المزيد من نشاطات كسب العيش في المناطق الحضرية في البلد، ويناشد برنامج الاغذية العالمي المانحين لتقديم  10.1 مليون دولار امريكي لمساعدة ما يصل الى  300,000شخص.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.