الرئيسية / عربي و دولي / دولي / برلمان القرم يعلن الاستقلال عن أوكرانيا.. والغرب يهدد موسكو بعقوبات جديدة

برلمان القرم يعلن الاستقلال عن أوكرانيا.. والغرب يهدد موسكو بعقوبات جديدة

(المستقلة).. أعلن نواب برلمان القرم الموالي لروسيا امس استقلال شبه الجزيرة عن اوكرانيا، مستبقين بهذه الخطوة الاستفتاء الذي يجرى الاحد المقبل لالحاقها بروسيا.

واستند النواب الى سابقة كوسوفو لتبرير خطوتهم من وجهة النظر الدولية.

وجاء في بيان لهذا البرلمان الذي تعتبره سلطات كييف غير شرعي ان 78 من 81 نائبا كانوا موجودين، اقروا “اعلان استقلال جمهورية القرم ذات الحكم الذاتي ومدينة سيباستوبول”.

ويشير النص الى ميثاق الامم المتحدة “وسلسلة وثائق دولية اخرى تعترف بحق الشعوب في تقرير مصيرها” وكذلك الرأي الاستشاري الذي اصدرته محكمة العدل الدولية في 22 يوليو 2010 ومفاده ان “اعلان الاستقلال الاحادي الجانب من جانب قسم من دولة لا ينتهك أي عرف في القانون الدولي”.

وإذا ادى استفتاء 16 آذار الى الحاق القرم ومدينة سيباستوبول بروسيا، فان القرم ستعلن “دولة مستقلة تحظى بسيادة مع نظام جمهوري للحكم”.

واضافت الوثيقة ان “جمهورية القرم ستصبح دولة ديموقراطية وعلمانية ومتعددة الجنسيات تتعهد بالحفاظ على السلام والوفاق بين الاتنيات والاديان على أراضيها”.

وفي حال التصويت لصالح الحاق القرم بروسيا فان شبه الجزيرة “ستتوجه الى اتحاد روسيا لكي يتم ضمها على اساس اتفاق حكومي مناسب بصفتها قسما جديدا من الاتحاد”.

واضاف البيان ان هذا النص اعتمد ايضا من قبل مجلس بلدية سيباستوبول.

من جهته اكد الرئيس الاوكراني المخلوع فيكتور يانوكوفيتش امس انه لا يزال الرئيس الشرعي لاوكرانيا والقائد الاعلى للقوات المسلحة قائلا انه يعتقد انه سيتمكن من العودة قريبا الى كييف.

وقال يانوكوفيتش في اول ظهور علني له منذ اسبوع في مدينة روستوف نادانو بجنوب روسيا “انا لا ازال ليس فقط الرئيس الشرعي لاوكرانيا وانما القائد الاعلى للقوات المسلحة”.

وأضاف “ما ان تسمح الظروف وانا اكيد في فترة ليست بطويلة- سأعود بدون شك الى كييف”.

وقال يانوكوفيتش ان “القرم تنفصل” عن اوكرانيا بسبب سياسة “الفاشيين الجدد” الذين وصلوا الى السلطة في كييف. لكنه اكد بعد ذلك ان اوكرانيا “ستستعيد وحدتها”.

الى ذلك يبدأ مجلس النواب الروسي في 21 آذار الحالي بمناقشة مشروع قانون يسمح بانضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا.

ونقلت وكالة أنباء “نوفوستي” الروسية عن النائب فياتشيسلاف نيكونوف، عضو الدوما (مجلس النواب الروسي)، قوله امس الثلاثاء، إن الدوما سيبدأ مناقشة مشروع قانون انضمام الأراضي التي يرغب سكانها في الانضمام إلى روسيا، في 21 آذار.

ويتيح القانون الذي أعد مشروعه نواب حزب “روسيا العادلة” لروسيا قبول انضمام الأراضي التابعة للدول الأخرى التي تفتقر إلى “سلطة قادرة على حماية المواطنين وإحقاق حقوقهم” إذا وافق غالبية السكان في هذه الأراضي على الانضمام إلى روسيا.

وكان سيرغي ميرونوف، رئيس فريق حزب “روسيا العادلة” في الدوما قال الخميس الماضي إن الدوما قد يناقش مشروع قانون بشأن انضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا في الأسبوع المقبل.

وفي هذه الأثناء لوح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس امس بفرض عقوبات جديدة على روسيا “اعتبارا من هذا الاسبوع” على الارجح اذا لم تتجاوب مع الاقتراحات الغربية لوقف التصعيد في اوكرانيا.

وقال فابيوس لاذاعة فرانس انتر “ارسلنا عبر (وزير الخارجية الاميركي) جون كيري اقتراحا للروس” من اجل “وقف التصعيد” في اوكرانيا، بدون ان يوضح تفاصيل هذا المقترح.

وتابع ان الروس “لم يردوا بعد وان ردوا ايجابا، فسوف يتوجه جون كيري الى موسكو، وعندها لن تكون العقوبات فورية. واذا لم يجيبوا او اجابوا سلبا، فستكون هناك مجموعة عقوبات قد يتم فرضها اعتبارا من هذا الاسبوع”.

وقال ان هذه العقوبات “ستتضمن تجميد اموال شخصية بحق روس واوكرانيين وعقوبات تستهدف التنقلات على صعيد تأشيرات الدخول”.

واتهمت الولايات المتحدة الاثنين روسيا بتجاهل المقترحات التي قدمها كيري الاسبوع الماضي لنظيره الروسي سيرغي لافروف من اجل تسوية النزاع في اوكرانيا.

ورفضت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر بساكي توضيح تفاصيل هذه “الافكار”.

واعلن لافروف الاثنين ان روسيا ستقدم “مقترحاتها الخاصة” بدون كشف اي تفاصيل، لكنه اوحى باستبعاد مبدأ تشكيل مجموعة اتصال طالبت بها المستشارة الالمانية انغيلا ميركل والرئيس الاميركي باراك اوباما.

واكد فابيوس مرة جديدة ان الاستفتاء المقرر اجراؤه الاحد في القرم حول موضوع الحاق شبه الجزيرة هذه الاوكرانية بروسيا “غير قانوني” مرددا ان “التصويت الوحيد القانوني هو في 25 مايو لرئيس الجمهورية في اوكرانيا” وشدد على ان الحكومة الاوكرانية الحالية تتمتع ب”كامل الشرعية”.

وسيناقش ممثلون عن عدد من البلدان الاوروبية والولايات المتحدة واليابان وكندا وتركيا، العقوبات على روسيا في لندن على مستوى الخبراء.

واوضحت وزارة الخارجية البريطانية “انه اجتماع تقني يرمي الى التأكد من ان لدينا أرضية توافق عريضة حول التدابير التي نناقشها على المستوى الدولي”. وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ابلغ النواب الاثنين ان الاتحاد الاوروبي يناقش “تدابير جديدة في اطار مرحلة ثانية ستبدأ قريبا” اذا ما رفضت روسيا ان تتعاون.(النهاية)

اترك تعليقاً