برلمانيون أوروبيون يطالبون بـ عزل ايران وطرد سفرائها

برلمانيون أوروبيون يطالبون بـ"عزل" إيران وطرد جواسيسها

طالب برلمانيون أوروبيون، الجمعة، بعزل إيران عبر طرد سفرائها وتفكيك المؤسسات التابعة لها؛ لضمان وقف العمليات الإرهابية في بلادهم.

جاء ذلك في بيان مشترك لـ70 عضوا من برلمانات الدول الأوروبية بينها فرنسا والمملكة المتحدة وإيطاليا.

وأكد البرلمانيون، في بيانهم، على ضرورة حماية أوروبا من إرهاب حكومة النظام الإيراني.

وأعربوا عن قلقهم “إزاء استمرار انتهاكات حقوق الإنسان وعمليات إعدام المعارضين في إيران”.

ودعوا إلى ثلاثة إجراءات دولية محددة أولها “خضوع استمرار العلاقات مع النظام الإيراني للضمانات اللازمة لوقف الأعمال الإرهابية على الأراضي الأوروبية”.

أما ثاني المطالب فكان “توجيه تحذيرات عملية لنظام طهران، مثل إغلاق السفارة وطرد السفير ودبلوماسييها”.

وثالثًا “ترحيل عملاء مخابرات نظام طهران العاملين تحت ستار دبلوماسي أو صحفي وكذلك رجال الأعمال، وتفكيك المؤسسات الدينية والثقافية للنظام في أوروبا التي تخدم إرهابه”.

ومن بين الموقعين على البيان “ديفيد أيمس، نائب رئيس الجمعية البريطانية لحرية إيران، واللورد كارلايل من بريو، الرئيس المشارك عن اللجنة البريطانية لإيران الحرة، بوثرويد أو إم، الرئيسة السابقة لمجلس العموم، واللورد دولاكيا، نائب رئيس مشارك عن حزب الليبراليين الديمقراطيين والرئيس السابق للحزب، اللورد سينغ من ويمبلدون، عضو اللجنة المشتركة لحقوق الإنسان”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.