الرئيسية / رياضية / برشلونة يُسقط مانشستر سيتي في عقر داره ويقترب من التأهل

برشلونة يُسقط مانشستر سيتي في عقر داره ويقترب من التأهل

(المستقلة)..استدعى برشلونة الأسباني خبرته الأوروبية العريضة ليفسد المشاركة الأولى لمضيفه مانشستر سيتي الإنكليزي في الأدوار الفاصلة لدوري أبطال أوروبا وحقق عليه فوزا ثمينا 2-0 اليوم الثلاثاء في ذهاب دور الستة عشر لدوري الأبطال.

وقطع برشلونة خطوة مهمة على طريق التأهل لدور الثمانية الذي لم يغب عنه منذ هزيمته أمام ليفربول الإنكليزي في دور الستة عشر للبطولة عام 2007 حيث يحتاج الفريق للتعادل أو الفوز بأي نتيجة أو حتى الخسارة بفارق هدف واحد على ملعبه إيابا بعد ثلاثة أسابيع ليحجز مكانه رسميا في دور الثمانية.

لم يستغرق الفريقان في فترة الاستكشاف وجس النبض أكثر من دقيقتين انحصر فيهما اللعب بوسط الملعب حيث بدأ برشلونة هجماته في الدقيقة الثالثة وحصل أليكسيس سانشيز على ضربة ركنية في الدقيقة الثالثة لعبها تشافي هيرنانديز وأبعدها الدفاع سريعا. ورغم إقامة المباراة في مانشستر وبين جماهير الفريق الإنجليزي، نصب برشلونة سيرك “التيكي تاكا” مبكرا واستحوذ على الكرة بشكل شبه تام في الدقائق التالية وتناقل لاعبوه الكرة بسهولة بالغة في نصف ملعب المنافس. لكن محاولات برشلونة لاختراق دفاع مانشستر سيتي والدخول لمنطقة الجزاء باتت بالفشل في ظل الدفاع المتكتل لمانشستر على حدود المنطقة.

وبدا في الدقائق الأولى أن برشلونة يرغب في الاحتفاظ بالكرة لأطول فترة ممكنة لإحراج الفريق الإنكليزي أمام جماهيره فلم يحاول لاعبو برشلونة التسديد على المرمى من مسافات بعيدة لحرصهم على استمرار الاستحواذ على الكرة حتى أصبحت نسبة الاستحواذ في أول ربع ساعة من المباراة أكثر من 70 بالمئة لبرشلونة.

وشهدت الدقيقة 15 أول اقتراب لمانشستر سيتي من مرمى برشلونة اثر تمريرة طولية عالية ساقطة إلى داخل منطقة الجزاء ولكن الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو أبعدها في الوقت المناسب من أمام الأسباني ألفارو نيجريدو مهاجم مانشستر سيتي. وتجددت محاولة أصحاب الأرض في الدقيقة 17 بهجمة سريعة مرر على اثرها الأسباني خيسوس نافاس الكرة من الناحية اليمنى لتصل إلى مواطنه دافيد سيلفا داخل المنطقة حيث سددها بقوة لترتطم بالدفاع ويحاول نيجريدو اصطيادها برأسه لكن فيكتور فقالديز نجح بصعوبة في التقاط الكرة بعدما كاد يكلف فريقه غاليا.

وكشف نيغريدو مجددا عن خطورة هجوم مانشستر سيتي اثر هجمة سريعة في الدقيقة 19 مرر منها سيلفا الكرة لمواطنه الذي تلاعب بجيرارد بيكيه مدافع برشلونة داخل منطقة الجزاء ثم حاول تسديد الكرة من زاوية صعبة للغاية ولكن الكرة عبرت من فالديز وسارت بمحاذاة خط المرمى. ونال البرازلي داني ألفيش ظهير أيمن برشلونة إنذارا في الدقيقة 23 للخشونة مع جايل كليشي اثر هجمة سريعة لأصحاب الأرض من الناحية اليسرى. وأسفرت الضربة الحرة عن فرصة خطيرة لمانشستر سيتي بسبب الخروج الخاطئ لفالديز أمام مرماه حيث تنقلت الكرة بين لاعبي الفريقين داخل منطقة الجزاء قبل أن يصحح فالديز الخطأ ويمسك بالكرة على خط المرمى.

ولم تتوقف محاولات مانشستر حيث شكل الفريق خطورة كبيرة على مرمى برشلونة في الدقيقة 27 اثر هجمة خطيرة حاول نيجيريدو أن يمرر منها الكرة لسيلفا ولكن دفاع برشلونة أبعدها من على حدود المنطقة لترتطم بأكثر من لاعب وتصل لنيجريدو مجددا حيث سددها قوية من خارج المنطقة وأمسكها فالديز.

 وعاد برشلونة بعد هذه الهجمة إلى شن هجماته الخطيرة على المرمى الإنجليزي وسدد ألفيش ضربة حرة ولكن الكرة ارتطمت بأحد مدافعي مانشستر. وأهدر أندريس إنييستا وأليكسيس سانشيز فرصتين متتاليتين لبرشلونة بسبب التمادي في المراوغة ثم التمرير غير المتقن بدلا من التسديد. كما سدد ميسي كرة من خارج المنطقة في الدقيقة 30 ولكن الكرة علت العارضة. وسدد تشافي كرة أخرى من هجمة سريعة لبرشلونة في الدقيقة 32 ولكن الحارس تصدى لها وأمسك الكرة على مرتين. وحصل ميسي على ضربة حرة خارج حدود المنطقة ولكن تسديدته ارتطمت بالحائط البشري الدفاعي.

ومع بداية الشوط الثاني، استأنف الفريقان هجومهما المتبادل الذي لم يسفر عن أي خطورة حقيقية في الدقائق الأولى من هذا الشوط. بمرور الوقت، عاد برشلونة لنصب سيرك التمريرات القصيرة المتقنة في نصف ملعب مانشستر سيتي ولكنه اصطدم مجددا بالدفاع القوي من أصحاب الأرض. وتوصل برشلونة للحل أخيرا من خلال انطلاقة رائعة لميسي في الدقيقة 53 لم يجد معها مواطنه مارتن ديميكيليس بدا من إعاقته لمنعه من الانفراد بالحارس فلم يتردد الحكم في احتساب ضربة جزاء وطرد ديميكيليس. وسدد ميسي ضربة الجزاء في الدقيقة 54 ليحرز هدف التقدم لبرشلونة في وسط المرمى وعلى يمين الحارس الذي ارتمى على يساره.

واستغل برشلونة النقص العددي في صفوف مضيفه وكثف هجومه في الدقائق التالية وكاد يسجل أكثر من هدف لكن الحظ عانده كثيرا أمام مرمى مانشستر. ودفع الضغط الكتالوني مدرب مانشستر التشيلي مانويل بيليغريني لإجراء تغييرين دفعة واحدة في الدقيقة بنزول جوليان ليسكوت والفرنسي سمير نصري في الدقيقة 57 بدلا من ألكسندر كولاروف وخيسوس نافاس. وتحسن الوضع نسبيا في الدقائق التالية حيث عاد مانشستر سيتي لمبادلة ضيفه الهجمات بحثا عن هدف التعادل. وبعد عدة محاولات للفريقين، أهدر ألفيش فرصة ذهبية لتسجيل هدف الاطمئنان لبرشلونة في الدقيقة 68 اثر تمريرة من إنييستا ثم تبادل ألفيش الكرة مع أليكسيس قبل أن ينطلق ألفيش بالكرة ويتوغل داخل المنطقة ويسدد الكرة قوية ولكن بجوار القائم مباشرة على يمين الحارس جو هارت.

ورد مانشستر سيتي بهجمة سريعة انطلق فيها كليشي حتى وصل لمنطقة جزاء برشلونة ولكنه فضل التسديد من زاوية صعبة على تمرير الكرة لتذهب الكرة في يد فالديز. ودفع الأرجنتيني خيراردو مارتينو المدير الفني لبرشلونة بمهاجمه البرازيلي نيما ردا سيلفا في الدقيقة 73 كما أجرى بيليجريني تغييره الثالث بنزول المهاجم البوسني إدين دزيكو بدلا من نيجريدو في الدقيقة 74. ونال ماسكيرانو إنذارا في الدقيقة 76 للخشونة مع الإيفواري يايا توريه نجم مانشستر سيتي.

 وأنقذ فالديز فريقه من هدف مؤكد في الدقيقة 77 عندكما وصلت الكرة لسيلفا داخل منطقة جزاء برشلونة وهيأها لنفسه ثم سددها قوية ولكن فالديز أمسكها بثبات.

وبعد عدة محاولات وفرص ضائعة من الفريقين في الدقائق التالية، وبينما استعد الجميع للخروج بهذه النتيجة، فاجأ ألفيش أصحاب الأرض بهدف قاتل في الدقيقة 90 عندما تبادل الكرة مع مواطنه نيمار واخترق منطقة الجزاء ثم وضع الكرة في المرمى ليصعب من مهمة مانشستر سيتي في لقاء الإياب بعد ثلاثة أسابيع.(النهاية)

اترك تعليقاً