بث تسجيل إباحي على أثير إذاعة رسميّة عربية

اضطرت مديرة إذاعة تونس الثقافية الرسميّة ، آمال القطاري، مساء الجمعة، إلى الاستقالة من منصبها، و ذلك على وقع جدل متصاعد، بسبب بث الإذاعة لمقطع صوتي ”إباحي“.

و أثار المقطع الذي تضمّن إيحاءات جنسية موجة من الغضب بينما قالت الإذاعة الرسمية في تونس، إنها فتحت تحقيقًا عاجلًا في الواقعة، مشيرة إلى أنها أوقفت عن العمل المسؤولين عن بث التسجيل، إلى حين استكمال التحقيق.

 

وفتحت الإذاعة التونسية التحقيق، مدفوعة بجدل واسع، واستياء الرأي العام التونسي، من بث هذا التسجيل، وتصاعد مطالب محاسبة المسؤولين عما حصل.

 

واستنكر سياسيون، وإعلاميون، ونشطاء في المجتمع المدني، بث الإذاعة الرسمية التونسية لأصوات وإيحاءات جنسية، مشددين على ضرورة التعاطي بصرامة مع هذه الحادثة.

 

وقد تمّ على إثر ذلك إيقاف منشط ومعد البرنامج المسؤول عن العمل بشكل احترازي فى انتظار الانتهاء من التحقيق وتحميل كلّ طرف المسؤولية عما حصل حسب ما يقتضيه القانون والتراتيب الجاري بها العمل.

 

من جهته، قال مدير الاتصال في الإذاعة التونسية محمد المعمري لإذاعة ”موزاييك“ المحلية الخاصة، إن التحقيقات تشمل الطرف التقني للبرنامج و“المذيع قام بتحميل أغاني من موقع يوتيوب دون أن يتثبت من المحتوى.. والخطأ بشري ووارد“.

 

وتابع: ”بعد التحقيقات سينعقد مجلس تأديب في حال سيتم تسليط عقوبات درجة أولى على المسؤولين على هذه الحادثة“.

التعليقات مغلقة.