الرئيسية / سياسية / بان كي مون في الكويت: على العراق الإسراع بحل الملفات العالقة

بان كي مون في الكويت: على العراق الإسراع بحل الملفات العالقة

بغداد ( إيبا )..وصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى الكويت أمس، حيث أجرى محادثات مع القيادة السياسية قبل ان يتوجه الى العراق لبحث تنفيذ بغداد التزاماتها الدولية للخروج من تبعات البند السابع.

واعرب بان في تصريح نقلته وكالة الانباء الكويتية (كونا) عن حماسه لزيارة الكويت مرة أخرى ومن ثم التوجه الى العراق، وأكد ان ان العلاقة بين الكويت والعراق في تحسن مستمر لا سيما في ظل تبادل الزيارات رفيعة المستوى والنتائج الايجابية للجنة الوزارية العراقية – الكويتية المشتركة في ابريل الماضي، مشددا على انه يتعين القيام بالمزيد من الجهود للدفع بتلك العلاقات الى الأمام.

 وكشف عن محادثاته الأخيرة مع رئيس الوزراء نوري المالكي، حيث تم تشجيعه على بذل كل الجهود المطلوبة لتحسين العلاقات الكويتية – العراقية والتوجه الى انهاء بقية الالتزامات التي يتعين على العراق تنفيذها وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

 وقال “ان العراق يريد الخروج من احكام البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة، ولكني أشجع بشدة رئيس الوزراء العراقي على الاسراع بغلق العديد من الملفات المهمة في أسرع وقت ممكن”.

 وشدد كي مون على ضرورة تعيين خليفة للمنسق الدولي الأعلى لشؤون الأسرى الكويتيين والممتلكات الكويتية غينادي تاراسوف الذي سيتخلى عن منصبه قبل نهاية الشهر من أجل تعزيز التقدم الذي أحرزه.

 وقال ان هناك مناقشات جارية بهذا الشأن بين السكرتارية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن وكذلك بين البلدين حيث سيتم تعيين منسق دولي خلفا لتاراسوف وفقا لنتائج تلك المشاورات.

 وردا على سؤال عما اذا كانت قضايا العراق والكويت ستبقى تحت رعاية مجلس الأمن كما تصر الكويت، ام سيتم التفاوض بشكل ثنائي بين البلدين كما يفضل العراق، ذكر ان “ان ذلك يعتمد على نتائج المشاورات وستكون تلك المسألة هي احد المواضيع الخاصة التي ساناقشها مع قيادة البلدين”.

 واكد على ” حل العديد من القضايا وتنفيذها ولكن هناك قضايا قليلة أخرى ما زالت عالقة”، مشيرا الى اهمية قيام القيادة في كلا البلدين على حد سواء ببحث ومناقشة تلك المسائل ومحاولة حل جميع القضايا العالقة بما في ذلك ما يتعلق بقلق العراق حول تنفيذ قرارات مجلس الامن ذات الصلة.

  من جانبه أكد وكيل الخارجية، خالد الجار الله، أن زيارة بان كي مون إلى الكويت مهمة جدا، ومن شأنها الدفع باتجاه تنفيذ العراق لالتزاماته الدولية، بهدف الخروج من البند السابع.(النهاية)

اترك تعليقاً