باقر الزبيدي : بعثيون وضعوا مخطط لانقلاب عسكري في العراق

المستقلة / – كشف وزير الداخلية العراقي الأسبق باقر جبر الزبيدي، عن تفاصيل جديدة بشأن مخطط الانقلاب العسكري، مبينا أن الخطة وضعها ضباط بعثيون في أوروبا، فيما أشار إلى أن الحدث الذي سوف يكون بداية الإنقلاب تم رسم معالمه بدقة.

وقال الزبيدي في منشور على الفيسبوك اطلعت عليه المستقلة اليوم الاثنين، إن “سقوط الموصل بيد ( داعش) عام 2014 بدأ بدخول ما سُمي حينها (بثوار العشائر) وجيش الطريقة النقشبندية إلى المدينة وأغلبهم من ضباط البعث والذين سلموا المدينة فيما بعد الى التنظيم الذي إنقلب عليهم في ظل غياب الحكومة والقيادة العسكرية وإنغماسها في الفساد”.

وأضاف، أن “بعض القوى تسعى لاحياء(تحالف البعث و داعش) من أجل تكوين نواة الإنقلاب العسكري وسط إنشغال الحكومة العراقية بأزمة كورونا والأزمة الإقتصادية الخانقة ومعضلة الإنتخابات مع تراجع لدور الأحزاب السياسية وتأثيرها في صنع القرار”.

وأشار الزبيدي إلى أن “الخطة التي وضعها ضباط بعثيون في دولة أوربية تستند الى إيصال البلاد إلى حافة الإنفجار والوصول الى السلطة في غفلة من الزمن، كما حدث في الإنقلابات البعثية الدموية السابقة، مستندين إلى غضب الشارع من الفساد المستشري وضياع الدولة وتداخل الصلاحيات، والذي تسبب لغاية اللحظة في إحياء بؤر الإرهاب في مناطق عديدة”.

ولفت إلى أن “الحدث الذي سوف يكون بداية الإنقلاب تم رسم معالمه بدقة، وما نشهده اليوم من أزمة إقتصادية هو جس النبض لما سيحصل وما خطط له، مثال على ذلك : الإنقلاب العسكري في مصر بقيادة السيسي والذي سبقه هيجان شعبي وترويج إعلامي ودعم إقليمي دولي ساهم في تحريك الشارع وحدوث الإنقلاب!!”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.