عدي منير عبد الستار

لفت انتباهي منذ أسبوعين وربما أكثر في قضاء العزيزية مشاهدة بعض باعة قناني الغاز الذين يجوبون الشوارع والأحياء  السكنية ، ولكن هذه المرة كانت الطريقة جديدة ومبتكرة وراقية نوعاً ما ، حيث اتبع أولئك الباعة المتجولين استخدام الموسيقى الجميلة والساحرة للمطربة فيروز منخلال مكبرات الصوت التي تم تركيبها على السيارات ،

وعند لقائنا بصاحب الموسيقى  علي جمعة تحدث قائلاً ان هذه الطريقة جميلة جدا ومبتكرة شاهدتها في محافظة اربيل  فقررت أن أجربها لأنني أحببتها فهي هادئة ويحبها المواطنون عند سماعهم هذه الموسيقى و بدلاً من الأبواق والصراخ  . لأنها فريدة من نوعها وأن سعرها ما يقارب 100000 مئة ألف دينار .

اما محمد القره غولي الذي يستخدم طريقة البوق وينادي ابنه الذي يعمل معه بأعلى صوته               (غاز .. غاز .. غاز) وهو يمر بالمناطق ، فقال لنا : أنا أستخدم هذه الطريقة منذ أكثر من عشرة أعوام وهي طريقة جيدة وغير مزعجة للناس ،

وعدّ مواطنون في قضاء العزيزية  أن هذا الإجراء بالحضاري، داعين محافظة واسط إلى اتخاذه ليشمل شتى مناطق واسط التي تعاني هي الأخرى من كثرة باعة الغاز .

وقال المواطن ضياء احمد لواح: “جميل جداً أن تسعى الحكومات المحلية إلى هذا مثل هكذا إجراء، وهو ترسيخ لمفاهيم احترام أذواق الناس وعدم خدشها، واستعمال الموسيقى يبعث الأمل والحياة لدى العراقيين بعد أن سيطر العنف عليهم لزمن طويل”.

بينما أبدى المواطن علي منير الجيزاني رغبته في أن يشيع هذا الإجراء في كل محافظات العراق وأن تكون موسيقى “أغاني فيروز” ضمن منبهات باعة الغاز مساءً”.ودعاء صباحاً

لاسيما أن فرع واسط  لتوزيع المنتجات النفطية ، قد أعلن في وقت سابق عن إلزام جميع وكلاء بيع قناني الغاز باستعمال الموسيقى كمنبهات في سيارات التوزيع بدلا من الأبواق،

جدير بالذكر ان استخدام هذا النظام جاء وفقا لتعليمات الأمانة العامة لمجلس الوزراء ووزارة النفط”، معتبرا أن “ذلك يمثل ظاهرة حضارية شائعة بجميع بلدان العالم”.