بارزاني : بغداد تتحمل مسؤولية عدم تطبيق الدستور

(المستقلة)… حمل رئيس وزراء حكومة اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، اليوم الاحد، بغداد  مسؤولية عدم تطبيق الدستور العراقي، مشيرا الى ان حصة الكورد من الموازنة الاتحادية التي تم إقرارها يوم أمس لا تكفي لتأمين رواتب موظفي اقليم كوردستان.

ودعا بارزاني في مؤتمر صحفي (المستقلة)  الى “وضع حد لسياسة الغالب والمغلوب، ومن هو الاقوى او من هو الاكثر عدداً”، معربا عن أمله في التوصل الى “حلّ مع بغداد بخصوص رواتب موظفي اقليم كوردستان وكذلك قضية الحظر على مطارات كوردستان”.

واشار الى ان “الواردات التي سنحصل عليها سنقوم بتوزيعها على الموظفين، وكذلك لبعض الموظفين في كركوك”، موضحا”اقترحنا على رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي حل مسائل الرواتب والمطارات على الاقل، ومن ثم حل باقي المشاكل بعد الانتخابات”.

وتابع بارزاني “يجب ان نكون صادقين مع مواطني كوردستان بما نتوصل اليه في المباحثات مع بغداد”، مردفاً انه “يجب اصدار قانون في برلمان كوردستان من كل الكتل النيابية، وبعد الاستشارة مع الكتل، لكي نحدد موعدا للانتخابات في الاقليم”.

وقال بارزاني ان “اميركا قالت في اكثر من مناسبة انها تريد حكومة عراقية قوية”،وتساءل” يا ترى هل هذه السياسة تتطابق ما يذكرونه في العراق المستقر والموحد؟”

ولفت الى ان “الحصة المخصصة للكورد في الموازنة العراقية لا تؤمن رواتب الموظفين في الاقليم، لان بغداد لم تطبق الوعود التي طالما قدمتها لنا خلال الفترة السابقة”، محذرا من ان “اهمال حقوق الكورد سيؤدي الى عدم استقرار العراق”.

وزاد “بنينا العراق على اساس الشراكة بكل مكوناته، وكنا نأمل الحفاظ على وحدة العراق بعدما قررنا العودة عام 2003 ، والعراق ليس ملكاً لجهة او طائفة معينة، بل لكل العراقيين”.

وتابع البارزاني ان “حقول كركوك تقع تحت سيطرة الحكومة العراقية، وقدمنا لهم مقترحاً بتصديره عبر انابيبنا”، مشيرا الى ان “حكومة كوردستان  ملتزمة بالشراكة مع بغداد، لكن الاخيرة يبدو انها لا تلتزم بالاتفاقيات وتنفيذ الوعود”.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد