الرئيسية / عربي و دولي / عربي / باحث: الـ CIA وجه “ضربة وقائية” ضد العرب بدأت قبل ثورات الربيع العربي

باحث: الـ CIA وجه “ضربة وقائية” ضد العرب بدأت قبل ثورات الربيع العربي

(المستقلة)..قال اللواء كمال الدين حجاب، الخبير والباحث الاستراتيجي، ما ذكره الكتاب المترجم بعنوان “الطريق على حافة السكين”، يؤكد دور جهاز الاستخبارات الأمريكي الـ CIA في الوطن العربي خلال الثلاثة أعوام الماضية ضمن المخطط الذي بدأ الجهاز تطبيقه للرد على أحداث سبتمبر.

وقال إن الاستخبارات الأمريكية منذ ذلك الحين اعتبرت دول الوطن العربي بأكملها أعداء لها، وبدأت في التخطيط لضربة “وقائية” – كما يقال عنها في العلوم العسكرية – لهدفها الأساسي شل حركة جميع قدرات الدولة ، وهي ضربة طويلة الأجل و يتم تنفيذها على مراحل بدأت الاستخبارات الأمريكية بالتعاون مع نظيرتها الاسرائيلية في تنفيذ هذه الضربة التي يخضع لها الوطن العربي الآن.

وأكد “حجاب” في تصريح خاص لـ”صدى البلد” إن الوطن العربي الآن يعيش إحدى مراحل هذه الضربة تظهر في شل الاقتصاد ومحاولة شل المشهد السياسي، لافتا إلى أن فشل الضربة في مرحلة معينة يجعل الاستخبارات تعيد صياغة الطريقة التي توجه بها مالديه من مخططات

وتحاول مرة واثنتان وثلاث واضعة نصب عينيها الهدف الأسمى له وهو أن تصل في النهاية لإسقاط هذه الدول كما يحدث الآن في ليبيا وسوريا.

وشدد “حجاب” على ضرورة أن تشكل كل الدول العربية لجاناً خاصة فقط لمتابعة آثار هذه الضربة منذ اندلاع ثورات الربيع العربي وحتى الآن، لإفشال كل ما تسعى إليه الاستخبارات الأمريكية.

وأكد أن الاستخبارات الأمريكية CIA والاسرائيلية مازالتا تضعان كلا من السعودية ومصر والدول العربية الكبرى نصب أعينهم ،وستحاولان شلهما من جديد، للوصول إلى هدف النهائي وهو جعل اسرائيل هي المتحكم الأول والأخير في كل مقدرات الشرق الأوسط من سياسة واقتصاد وكل شيء.

وعن اللحظة التي سيفقد فيها الـ CIA الأمل ويكف عن محاولاته، قال “حجاب” الاتحاد العربي والترابط بين الدول العربية والاندماج السياسي بينهم ، يشعر أمريكا بقوتهم، وقد يؤكد لها أن العرب فيما بعد سيكونوا قادرين على مجابهتها عسكريا، وحينها ستكف عن تنفيذ مخططاتها التي يرسمها لها جهاز الاستخبارات.(النهاية)..

اترك تعليقاً