الرئيسية / مقالات مختارة / ايها العراقي … أحمل لأخيك سبعين محملا ! ؟

ايها العراقي … أحمل لأخيك سبعين محملا ! ؟

  غازي الشايع 

ليس من حق اي احد ان يمنع العراقي من ابداء صوته مادام صوته لايتعدى حدود الوطنية والحقوق المكفولة دستوريا . كما لايحق لاي احد كان من حزب او كتلة ان يتعرض لجنود العراق . فجميعهم اخواننا واولادنا واصدقاؤنا وهم سور الوطن العظيم . لقد تداخلت الاراء والتفسيرات والبيانات والخطابات والوعود الترغيبية والتهديديه !

 الى حد ضاعت على العراقي من هو الصالح ومن هو الطالح ! ومهما يكن من حال فأن الواجب يدعو الى جدولة الازمة بروح عراقية مخلصة بعيدة كل البعد عن المطاحنات والتشهير والتنكيل من هذا الطرف لذاك ! والجلوس على طاولة عراقية خاصة بعيده عن المشورة اللئيمة من هذه الدولة او تلك والتعامل بروح وطنية طيبة يكون فيها اسم العراق وحمايته والدفاع عنه وعن تاريخه وحاضره ومستقبله في مقدمة العناوين الرئيسه في كل الامور التي تخص الشارع العراقي .

فقد اكدت الاحداث المتسارعة بأن هناك الكثير من الأطراف الخارجية تحاول جاهدة شراء الذمم لمصالح انيه وفئوية وطائفية الهدف منها تشتيت النسيج العراقي الذي كان وسيظل ان شاء الله انموذجا متميزا بين شعوب الارض فالاعداء كثر ودوائرهم تصل الى مركز القرار الاميركي والصهيوني وكل هذه المحاولات الممقوته التي تستهدف المواطن العراقي تصب جميعها الى مصلحة الكيان الصهيوني واعداء العروبة .

 فنزيف الدم العراقي يتحمله كل العراقيين ومن دون استثناء ولذلك فعلى كل جهة ان تتحمل المسؤولية وان تضحي من اجل العراق والتنازل من العراقي لاخيه العراقي يعد قمة بالوفاء والمسؤولية وهذا ما تتطلبه المرحلة الحالية من تكاتف بين كل اطياف المجتمع العراقي وهنا لابد من الاشارة الى مكانة العشائر العراقية التي كان لها دورها الفاعل ومن وقت ليس بالقصير من انهاء كل المشكلات واعتقد بان المشكلات التي تصادف عراقنا في هذه المرحلة تتطلب من رؤوساء العشائر ومن كل مناطق العراق ان يكونوا تحت راية العراق وخدمة ابناء شعبه لغرض دحر كل المؤمرات التي تستهدف هذا البلد الجريح الذي مازل يئن من وطأة الارهاب .

ghaziallshaya@yahoo.com

اترك تعليقاً