انفجار سيارتين مفخختين في مدينة تركية قرب الحدود السورية

بغداد ( إيبا ).. قتل 40 شخصا في انفجار سيارتين مفخختين في بلدة تركية صغيرة قريبة من الحدود مع سوريا السبت بحسب ما نقلت قناة ان تي في الاخبارية عن وزير الداخلية التركي معمر غولر، في هجوم يعد الاعنف من بين سلسلة هجمات دموية شهدتها المنطقة الحدودية مؤخرا.

وتاتي هذه الهجمات على بلدة الريحانية التي لا تبعد سوى كيلومترات قليلة عن المعبر الحدودي الرئيسي مع سوريا، وسط تزايد الانتقادات الحادة التي توجهها انقرة الى النظام السوري.

واكد غولر للقناة ان حصيلة التفجيرين مرشحة للارتفاع لان 29 مصابا اصيبوا بجروح بالغة، متحدثا عن “استفزاز” يهدف الى تقويض عملية السلام التي بدأتها انقرة قبل اشهر عدة مع المتمردين الاكراد.

واعلن وزير الداخلية التركي معمر غولر ان التفجيرات سببها سيارتان مفخختان انفجرتا بالقرب من مبنى البلدية ومكتب البريد في بلدة الريحانية، طبقا لوكالة الاناضول للانباء.

وقال غولر انه تم ارسال الحاكم المحلي الى الريحانية “لاتخاذ الاجراءات الامنية الضرورية.

وهرعت العديد من سيارات الاسعاف الى مكان الانفجار، بحسب ما عرض تلفزيون سي ان ان-ترك الذي اضاف ان اضرارا جسيمة لحقت بمبنى البلدية.

وردا على اسئلة الصحافيين حول صلة محتملة بين التفجيرين والنزاع المستمر في سوريا، اعتبر نائب رئيس الوزراء والمتحدث باسم الحكومة بولنت ارينج ان النظام السوري والرئيس بشار الاسد هما بين المشتبه بهم.

وقال ارينج لقناة ان تي في “مع اجهزة استخباراتهما ومجموعاتهما المسلحة، فان (النظام السوري والاسد) هما بالتاكيد بين المشتبه بهم التقليديين في تنفيذ مشروع شيطاني مماثل بل والتخطيط له”.

لكنه تدارك ان التحقيق في التفجيرين لا يزال في بدايته.

وذكر بان السلطات التركية سبق ان حملت الاستخبارات السورية مسؤولية تفجير بواسطة سيارة مفخخة اسفر عن 17 قتيلا و30 جريحا في 11 شباط عند معبر حدودي قريب من الريحانية.

وقال ارينج ايضا “مهما يكن المخطط او المنفذ، مهما كانت القوة التي يتمتع بها، سنتولى المحاسبة”.

من جانبه، لفت وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو الى “تزامن” الهجومين مع “تسريع” وتيرة الجهود لحل الازمة السورية، وخصوصا مع زيارة مقررة لرئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان لواشنطن في 16 ايار/مايو.

وقال داود اوغلو للصحافيين خلال زيارته لبرلين “ليست مصادفة ان يحصل هذا في مرحلة تتسارع فيها الجهود في العالم اجمع لحل النزاع” في سوريا.

ووجه الوزير التركي تحذيرا وقال “لقد اتخذت قواتنا الامنية تدابير (…) لن نسمح باستفزازات مماثلة في بلادنا”.

وشدد اردوغان من جهته على ان “كل وحدات الاستخبارات” مستنفرة لتحديد المسؤولين عن الهجومين.

وقال رئيس الوزراء ان “بعض ممن لا ينظرون بايجابية الى رياح الحرية التي تهب على بلادنا يمكن ان يكونوا ضالعين في هذه الاعمال”، في اشارة الى عملية السلام الراهنة بين انقرة ومتمردي حزب العمال الكردستاني.

ودان الائتلاف الوطني السوري “الهجمات الإرهابية” في الريحانية. وقال في بيان انه “يؤكد وقوفه وأبناء سورية جميعاً إلى جانب الحكومة التركية والشعب التركي الصديق”.

واضاف ان الهجمات “تهدف إلى الانتقام من الشعب التركي، ومعاقبته على مواقفه المشرفة في الوقوف إلى جانب الشعب السوري، واستقباله للاجئين السوريين الذين فروا من جرائم النظام في قراهم ومدنهم، ويعتبرها محاولة يائسة وفاشلة لإيقاع الشقاق بين الشعبين”.

في باريس، دان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس “بشدة” تفجير السيارتين المفخختين في البلدة التركية، وقال في بيان “ادين بشدة الاعتداء الذي ضرب بلدة الريحانية في تركيا في جوار الحدود السورية”، مبديا “التضامن مع السلطات والشعب التركيين”.

وتقع بلدة الريحانية التي يسكنها نحو 60 الف شخص، جنوب تركيا بالقرب من معبر جيلفيغوزو قبالة معبر باب الهوى السوري.(النهاية)

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد