انطلاق التصويت للإنتخابات الأمريكية عبر البريد في ولاية كارولاينا

انطلقت الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2020 في ولاية نورث كارولاينا فعليا، حيث باشرت الولاية بإرسال بطاقات الاقتراع الأولى إلى أكثر من 618 ألف ناخب طلبوا التصويت عبر البريد.

وباستلام بطاقات الاقتراع، يبدأ سباق انتخابي مدته ثمانية أسابيع، ينتهي في تشرين الثاني المقبل، في الولاية التي يعتبرها البعض من الولايات /المتأرجحة/ فيما يخص ميول التصويت.

ومع إرسال بطاقات الاقتراع، باشر المسؤولون المحليون الخطوة الأولى في عملية التصويت عبر البريد، ومن المفترض أن تبدأ البطاقات بالوصول، خلال الأسبوعين المقبلين.

وبعد استلام البطاقات، يتعين على الناخبين ملؤها وإرسالها مرة أخرى إما عن طريق البريد أو إحضارها إلى مكتب الانتخابات.

وطلب بالفعل الملايين من الناخبين المسجلين في الولايات المتحدة بطاقات الاقتراع عبر البريد، وجاء ذلك بفعل تأثير أزمة فيروس كورونا المستجد.

وتعتبر نورث كارولاينا من الولايات المهمة في هذا الشأن، حيث توصف بأنها /ولاية متأرجحة/ في الانتخابات الرئاسية وانتخابات حاكم الولاية ومجلس الشيوخ.

ويسعى ترامب للحفاظ على الولاية المتأرجحة بصفه، بعد أن استحوذ على أصواتها في انتخابات 2016 بتقدم نسبته 3.7 بالمئة. ويأمل منافسه جو بايدن أن يقلب الآية في الولاية، للمرة الأولى منذ 2008.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.