امرأة برحمين تتحدى تنبؤات الأطباء

(المستقلة)… أنجبت امرأة بريطانية تملك رحماً مؤلفاً من قسمين منفصلين، أول طفلة لها مؤخراً، على الرغم من أن الأطباء أخبروها بأنها لن تكون قادرة على الإنجاب طيلة حياتها.

ووفق موقع (مترو) البريطاني، فإنه بعد أن أخبرها الأطباء بأنها تعاني من رحم يحتوي على قسمين منفصلين، وأنها لن تتمكن من الإنجاب، شاءت الأقدار أن تحمل إيما جونز البالغة من العمر 27 عاماً بطفلتها الأولى التي رأت النور منذ عدة أيام.

وعانت إيما من نوبات قيء وإسهال شديدتين في سن السابعة عشرة، أثناء فترة الحيض مما دفعها لاستشارة طبيبة مختصة. وعندما بدأت الطبيبة بفحص عنق رحمها، أدركت أن إيما لديها مشكلة تتمثل في وجود قسمين منفصلين من الرحم.

وأكد الموقع أنه عندما أُجريت لها المزيد من الفحوصات، اكتشفت إيما أن مشكلتها ستتسبب لها بمشاكل في الحمل، وأنها لن تتمكن من الإنجاب أبداً.

وفي بداية عام 2019، بدأت إيما وزوجها مارك كيركبي (29 عاماً)، محاولاتها في الإنجاب، ونجحت بالحمل بعد شهر واحد فقط من توقفها عن تناول أدوية منع الحمل.

وأكدت إيما، من يوركشاير، أن طفلتها أوليف التي ولدت بوزن 3.5 كيلو غرام في مستشفى هال رويال، تتمتع بصحة جيدة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.