امانة بغداد تقيم حفلا تأبينيا على روح محمد مكية

(المستقلة).. إقامة امانة بغداد حفلا تأبينيا على روح المعماري العراقي الكبير الدكتور محمد مكية الذي وافاه الأجل في العاصمة البريطانية لندن عن عمر ناهز الـ 100 عام .

ونقلت مديرية العلاقات والإعلام عن امين بغداد الدكتورة ذكرى علوش في كلمة لها خلال الحفل الذي اقامته امانة بغداد في المسرح الوطني ان ” امانة بغداد تقيم هذا الحفل التأبيني للدكتور محمد مكية وفاء له ولما قدمه من إنجازات كبيرة تلفت الأنظار تحكي تاريخ العمارة العربية و الاسلامية “.

واضافت “نتحدث اليوم بما امتاز به الفقيد عن أقرانه في ترجمة القيم الجمالية والروحية ليس عبر ممارسة تقنية مظهرية بل أيضاً عبر ممارسة داخلية غايتها التعبير عن مضامين تلك القيم وأصالتها وعقلانيتها مازجاً بين الحضارة وعمق التاريخ العربي والإسلامي “.

وبينت ان ” ما دعانا للفخر والاعتزاز بعاشق ومعشوق العمارة انه يحمل روحه العراقية أينما وطأة قدماه خارجا بذلك عن المألوف تاركا رموزا تحمل وطنيته العالية وانتماؤه للعراق بأرضه وسمائه وهوائه وأصالة أهله فالفقيد لم يرتوي بغير ماء دجلة ولم تمتلىء رئتاه بغير هواؤها وما ان جفت عروقه عطشا لكليهما انطفت الحياة بداخله لتشتعل الدنيا بأكملها بنور عطاؤه الوهاج لعشرة عقود مضت”.

وأوضحت “ان الدكتور محمد مكية غادرنا ولم تغادرنا أعماله ستبقى شعلة تنير قبلة العلم ومنهلا لطلبته وسنبقى أوفياء لبغداد كما اوصيتنا نحبها ونعمرها ونبنيها وان جف ماءها سنسقي ارضها بدمائنا وسنجعل من وصيته دستوراً يسيرنا نحو واقع تمنيته وتمنيناه لها وستبقى امانة بغداد وهئية مئوية مكية يواصلان سعيهما لتنفيذ ما خرجتا به من توصيات في العام الماضي “.

من جانبه تحدث الدكتور وليد الحلي عن ومضات من تاريخ الفقيد ودوره الكبير في الارتقاء بفن العمارة الى جانب مواقفه المعارضة لسياسات النظام الدكتاتوري المباد والمضايقات التي تعرض لها بعد العام 1968 وهو ما دفعه مضطرا الى مغادرة العراق ليواصله مشواره العلمي والعملي وتنفيذ تصاميمه التي لاتزال شاخصة تحكي عن إبداعاته وتميزه في هذا المجال “٠

كما تم عرض كلمة تسجيلية للدكتور محمد مكية عبارة عن رسالة وجهها من لندن العام الماضي بمناسبة الاحتفال الذي إقامته امانة بغداد  بمئويته الى جانب عرض فيلم وثائقي سلط الضوء على ابرز المحطات في حياة الدكتور مكية وما قدمه من إنجازات معمارية وهندسية مذهلة “٠(النهاية)

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد