اليونيسكو تبدأ مشروع إعادة ترميم كنيسة الساعة في الموصل

(المستقلة).. أعلنت منظمة اليونسكو، بأنها ستبدأ بالتعاون مع السلطات المسؤولة وبموافقه رسمية من رعية الدومينيكان، بمشروع إعادة ترميم كنيسه الساعة في الموصل.

ويشمل المشروع جميع مراحل إحياء/اعاده الترميم (تهيئة المنطقة، مسح أولي للتصميم التفصيلي المعّد، والقيام بالتنفيذ العملي للمشروع)، مما سيتيح-من خلال المشاركة في هذا العمل- فرص عمل مميزه للمحترفين والحرفيين في مجال التراث المحلي، وسيتم عن كثب دمج التنفيذ العملي لهذا المكون مع برامج بناء القدرات المتوقعة في إطار هذا المشروع.

وتقع كنيسه الساعة في قلب المدينة القديمة في الموصل. على ملتقى تقاطع شارعين رئيسيين من النسيج التاريخي الحضري. تم بناء هذه الكنيسة في أواخر القرن التاسع عشر وتعد من اهم المعالم المشهورة في مدينة الموصل.

كما تعد مركزا لكثير من النشاطات الروحية، التراثية الثقافية والتعليمية، وكانت أكبر مثال حي في دورها الفعال في توحيد العلاقات الأخوية بين الموصليين، وتزويدهم بالتعاليم الدينية والثقافية والاجتماعية.

كنيسة الساعة بعد تدميرها على يد داعش

وفي اكتوبر ٢٠١٩، كان مشروع اعاده اعمار وترميم كنيسة الساعة من ضمن اهم الانجازات التي تمولها الامارات العربية لليونيسكو وهو مبادرة “إحياء روح الموصل في اعاده اعمار وترميم المواقع التاريخية”. ومن ضمن المشروع ايضاً اعاده ترميم كنيسه الطاهرة ومجمع الجامع النوري.

وتقوم اليونسكو بتعزيز قيم التسامح والتماسك الاجتماعي من خلال اعاده اعمار وترميم المواقع ذات الطابع التاريخي كجزء من مبادرتها العالمية “احياء روح الموصل”

وأشارت المنظمة الدولية الى ان اعاده تأهيل الكنيسة ليس فقط لمكانتها كتراث ثقافي فقط، بل لأنها ايضا دليل على التنوع الموجود في المدينة ومفترق طرق الثقافات والعيش بسلام لكثير من المجتمعات الدينية المختلفة على مر القرون.

التعليقات مغلقة.