الرئيسية / اخر الاخبار / اليونسيف : 32% من الأطفال في العراق محرمون من العديد من الخدمات و الحقوق الأساسية

اليونسيف : 32% من الأطفال في العراق محرمون من العديد من الخدمات و الحقوق الأساسية

بغداد ( إيبا ).. أطلقت حكومة العراق و منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) نتائج أكبر مسح أُسري  عن حال الأطفال و النساء في العراق. و يعتبر هذا المسح الأكثر شمولاً عن حال هاتين الفئتين تم أنجازه في العراق الى اليوم.  و أظهرت النتائج أن 32% من الأطفال في العراق تحت سن ال18 محرومون من عدة خدمات و حقوق أساسية.

و بمناسبة أطلاق نتائج المسح قال علي يوسف الشكري، وزير التخطيط “توَفِرُ هذه الدراسة بيانات شاملة عن الوضع الراهن للأطفال والنساء. و بأمكاننا من خلال هذه النتائج أن نرى بوضوح ما يجب أن تركز عليه أستثماراتنا في الخطة التنموية الجديدة لتحسين وضع الأطفال في العراق، فهؤلاء الأطفال يشكلون نصف سكان العراق اليوم و يمثلون مستقبل البلادِ غداً.”

 وتظهر النتائج الرئيسية للمسح التباين الكبيرفيما يتعلق بالحصول على الرعاية الصحية والتغذية والتعليم والمياه والصرف الصحي، والحماية، والمأوى، والوصول الى المعلومات الذي يعيشه 16.6 مليون طفل و طفلة تحت سن الثامنة عشر في العراق.

 وبأستخدام منهجية تحليلية مبتكرة لتحديد القضايا المختلفة المتعلقة بالطفل خلال مراحل حياته تبين أن 10% من الأطفال في العراق – حوالي 1.7 مليون – يتمتعون بالحصول على كافة الخدمات و الحقوق الأساسية.  بينما يعاني 32% من أطفال العراق – حوالي 5.3 مليون – من حرمانهم من العديد من هذه الخدمات و الحقوق.

من جانبه قال مهدي العلاق، رئيس الجهاز المركزي للأحصاء، “بالأضافة الى معرفتنا اليوم من خلال نتائج المسح أن هناك 5.3 مليون طفل في العراق محروم من عدة خدمات أساسية فأننا نستيطع أيضا معرفة ما هي هذه الخدمات التي لا تتوفر لهم بالضبط. وبأمكاننا أحراز تقدم كبير في جميع الجوانب المتعلقة برفاه الأطفال و حياتهم من خلال ضمان أستفادتهم من السياسات التي توفر لهم الوصول الى مجموعة شاملة من الخدمات التي هم بحاجة اليها اليوم.”

 ومن ضمن النتائج التي يظهرها المسح أن 99% من الولادات في العراق يتم تسجيلها. كما أن معدل وفيات الأطفال قبل أن تتم السنة الأولى من عمرهم هو 32 وفاة لكل 1000 ولادة حية، ما يعني وفاة 35,000 طفل حديث الولادة سنويا. وتشير النتائج ايضا الى أن 1 من كل 4 أطفال يعاني من تأخر في النمو الجسدي و الذهني نتيجة لنقص في التغذية. وبينما يسجل و ينتظم بالدوام 9 من كل 10 أطفال في المدارس الأبتدائية، يتخرج 4 فقط من هذه المرحلة في الوقت الصحيح. كما يتعرض 1 من كل 3 أطفال – حوالي 3.3 مليون طفل – الى العنف الشديد كأسلوب للتهذيب و ضبط السلوك.

وقال مارزيو بابيل، ممثل يونيسف في العراق، بهذه المناسبة “من خلال دراسة هذه الأدلة الواضحة لما يمكن احرازه لتحسين حال الأطفال في العراق تتطلع منظمة الامم المتحدة للطفولة الى دعم حكومة العراق في تطوير السياسات الاجتماعية والخطط و المداخلات التي تلبي أحتياجات كل أطفال العراق بشكل ملموس.” مضيفا “سنعمل مع حكومة العراق وتماشيا مع الألتزامات الدولية لتحقيق هدفنا الطموح و الذي هو المضي قدما لجعل العراق جديرا بأطفاله.”

وقد تم تنفيذ المسح العنقودي المتعدد المؤشرات (MICS) على مدى السنوات الثلاث الماضية وقد قام العراق بتنفيذ ثلاث جولات سابقة للمسح العنقودي المتعدد المؤشرات  في الأعوام 2006 و 2000 و 1996. وشارك أكثر من 800 موظف في الجهاز المركزي للأحصاء في وزارة التخطيط وهيئة أحصاء أقليم كردستان بمقابلة أكثر من 55.000 أمرأة من حوالي 36.000 أسرة في أقضية العراق ال118.

قدمت يونيسف الدعم التقني لضمان أعلى جودة لنتائج المسح بالأضافة الى تطوير المنهجية التي ةفرت فهم أعمق للتباين في أحتياجات أطفال العراق و ما يعانوه من نقص أو حرمان.(النهاية)

اترك تعليقاً