اليونسيف تدعو العراقيين لمحاربة التضليل بشأن كورونا في مجتمعاتهم

(المستقلة).. ذكرت منظمة اليونسيف انها حققت الوصول إلى حوالي 14 مليون شخص في العراق وتزويدهم بمعلومات هامّة تتعلق بـ “كوفيد-19″، وذلك لزيادة الوعي ومحاربة المعلومات الُمضّللة والخطيرة التي تنتشر عبر الإنترنت والوسائل المختلفة الأخرى.

وقالت حميدة لاسيكو، ممثلة اليونيسف في العراق في بيان عن المنظمة: “بينما يحافظ الناس على التباعد الاجتماعي من الناحية الجسدية، فإن التكنولوجيا تلعب دورًا رئيسيًا في التقريب بينهم. ولكن ما يحدث، للأسف، هو أن هذه الوسيلة تُستخدم لنشر المعلومات المضللة والأخبار المزيفة أيضًا، مما يؤجج القلق والوصم في الوقت الذي علينا أن نتّحد معًا تضامنًا ضد عدو مشترك”.

وأضافت: “إننا، وبالتعاون مع شركائنا، نكافح المعلومات المضللة، ونتواصل على قنوات مختلفة وبلغات متعددة لضمان حصول الآباء والشباب والأطفال على المعلومات الصحيحة والضرورية للعناية بأنفسهم وبأحبائهم”.

و ذكر البيان أن اليونيسف قامت بشراكة مع شركات اتصالات مثل “تيليكوم” (Telecom) و”كوريك” (Korek) و”زين” (Zain) و”آسيا سيل” (Asia Cell)، لتزويد الناس بمعلومات موثوقة حول الوقاية وكذلك حول الصحة العقلية والبدنية خلال فترة الوباء. وتمّ الوصول عبر “كوريك تيليكوم” إلى 4 ملايين شخص من خلال برنامج الدردشة الآلي “يو-ريبورت” (U-report)، وكذلك من خلال الرسائل النصية القصيرة (SMS) وفايبر (Viber).

وكذلك تمّ الوصول إلى 10 ملايين شخص إضافي في منطقتيّ الجنوب والوسط من خلال الشراكة مع وسيلتيّ الاتصال “زين” و”آسيا-سيل”، حيث بثّت الرسائل باللغتين العربية والكردية.

واختتمت لاسيكو قائلة: “إننا ندعو جميع العراقيين إلى أن يؤدّوا دورهم كأبطال في الصحة ومحاربة التضليل في مجتمعاتهم المحلية. كل مساهمة صغيرة من أي فرد منا يمكن أن تحدث فرقّا – رجاءً، ابقوا متيقّظين لكي تحافظوا على أنفسكم في مأمن من الفيروس، ولكي تحموا أنفسكم من المعلومات المضللة”.

ودعت الى زيارة مواقع اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية على شبكة الإنترنت لمعرفة المزيد عن “كوفيد-19″،

وتقوم اليونيسف أيضًا، وبالشراكة مع الشباب المتطوعين والمنظمات الأخرى، بحملات توعية للوصول إلى الأشخاص في المخيمات وأماكن أخرى.

 

 

التعليقات مغلقة.