الرئيسية / عامة ومنوعات / اليونسكو تستنكر مقتل أستاذ جامعي وطالبين في تكريت

اليونسكو تستنكر مقتل أستاذ جامعي وطالبين في تكريت

بغداد ( إيبا ).. أدان مدير مكتب اليونسكو في العراق محمد جليد مقتل الدكتور صباح بهاء الدين الحلاوي وطالبين لدى انفجار عبوة ناسفة وضعت في سيارة البرفسور في حرم جامعة تكريت يوم أمس الأربعاء 12 كانون الأول 2012.

وقال جليد أن “منظمة اليونسكو تدين هذا العمل الإجرامي الذي يهدّد الأمّة بأسرها”، مضيفاً أن “اليونسكو واثقة من قيام السلطات العراقية بما يسعها من أجل تحقيق الالتزام الذي قطعته لنفسها في حماية المؤسسات التعليمية، وضمان بيئة تعليمية آمنة للموظفين التربويين والطلاب على حدّ سواء”.

 وختم جليد تصريحه قائلاً أن “الأساتذة الجامعيين هم أحد المفاتيح الأساسية للتنمية الاقتصادية وبناء السلام، ولدى مؤسسات التعليم العالي بشكل خاص أثر كبير في تحديد مستقبل العراق. وباسم منظّمة اليونسكو، أتقدّم بأحرّ التعازي لذوي الضحايا”.

وبحسب مصدر أمني، انفجرت عبوة ناسفة وضعت في سيارة الدكتور الحلاوي، وهو بروفسور في كلّية الزراعة في جامعة تكريت، لدى مغادرته حرم الجامعة. كما أكّد شهود مقتل طالبين في الحادثة، من دون الإعلان عن إسميهما.

وقال بيان عن اليونسكو تعتبر الاعتداءات والجرائم التي تطال الأكاديميين والعلماء في العراق السبب الرئيسي في هجرة الأدمغة، حيث يغادر معظم الأساتذة والعلماء المؤهلون إلى دول أخرى سعياً لحياة أكثر أماناً. ولهذه الحالة انعكاسات خطيرة على الوضع التعليمي العام في البلاد.

واشار الى ان اليونسكو تقود بالاشتراك مع الحكومة العراقية ووكالات أخرى، عدد من المشاريع والمبادرات لدعم جهود العراق في استعادة الرأسمال البشري، تطوير القدرات المؤسساتية، وتحسين البيئة التعليمية بشكل عام.(النهاية)

اترك تعليقاً