اليابان تساهم في التصدي لجائحة كورونا في العراق

قدمت 1.5 مليون دولار للنازحين واللاجئين

(المستقلة)..رحبت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين بالمساهمة الجديدة التي قدمتها حكومة اليابان والبالغة 1.5 مليون دولار للتصدي لفيروس كورونا المستجد للنازحين والعائدين واللاجئين في العراق.

وقال المفوضية أن هذا التمويل الجديد يأتي في وقت بالغ الاهمية حيث تأثرت  مجتمعات عديدة وخاصة الأكثر ضعفاً  بسبب القيود التي فُرضت بسبب جائحة كورونا .

وأشارت الى ان هذا التمويل قد جاء في وقت مناسب ليدعم  حملات التوعية  بشأن انتقال فيروس كورونا والوقاية منه وكذلك في تلبية احتياجات الأسر النازحة الضعيفة ولضمان الوصول إلى مواد النظافة الصحية الأساسية ومعدات الحماية للعاملين في المجال  الطبي في مراكز الصحة الأولية وكذلك العاملين في النقاط الحدودية وكما ستدعم المفوضية من خلال هذه المساهمة السخية مديريات الصحة في محافظتي دهوك وأربيل في مجال التدريب على تحديد الحالات واكتشاف وإدارة الحالات المشتبه اصابتها بفيروس كورونا.

وقال السفير الياباني في العراق السيد هاشيموتو “بسبب اجتياح فيروس كورونا  جميع أنحاء العالم ، فأنه ينبغي على المجتمع الدولي أن يبذل جهودًا متضافرة ، وآمل أن تسهم  هذه المساعدة اليابانية من خلال المفوضية في  الوقاية من انتشار فيروس كورونا في العراق “.

وأضاف: “في ظل هذه الظروف الصعبة ، أود الانخراط في تعاون وثيق مع الحكومة العراقية الجديدة ضمن قضايا واسعة النطاق.”

وعلقت السيدة فيليبا كاندلر ممثل مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين وكالة في العراق بالقول ” لقد تأثرنا جميعًا بهذه الأزمة العالمية والتي كان تأثيرها على المجتمعات الضعيفة أكثر حدة. لقد جاءت هذه المساهمة السخية في هذا الوقت المناسب لتدعم جهودنا في الاستجابة لفيروس كورونا المستجد وكذلك لضمان أن صحة المجتمعات جزء لا يتجزأ من الحماية. ”

واستجابة للوضع الراهن فقد شرعت المفوضية بأتخاذ إجراءات تضمن الاستمرار في تقديم الخدمات وديمومة التواجد في الميدان ففي ظل الظرف الحالي ، يستمرالعمل في تقديم معظم الخدمات الأساسية داخل المخيمات وفي مناطق النزوح  ذات الكثافة السكانية العالية . كما قامت المفوضية بتكييف طرائق عملها لضمان استمرار تقديم المساعدة عن بُعد في عدة انشطة منها تقديم المشورة القانونية ، ورصد شؤون  الحماية  مع احترام موضوع  التباعد الاجتماعي.

واستجابة للنداء الإنساني العالمي الخاص بجائحة كورونا ، تبرعت اليابان وبسخاء بـمبلغ 23.9 مليون دولار أمريكي لتقديم المساعدة العاجلة للمجتمعات النازحة حول العالم.

وتعد حكومة اليابان منذ سنوات عديدة واحدة من أكبر الجهات المانحة والمساندة لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين.

التعليقات مغلقة.