الوطنية تؤكد استمرار منهج الطائفية السياسية والإقصاء للآخرين

(المستقلة).. اعربت القائمة الوطنية عن خيبة أملها من الإجراءات التي تقوم بها هيئة المسائلة والعدالة، مؤكدة ان “منهج الطائفية السياسية والإقصاء للآخرين هو المنهج السائد في سياسة السلطة الحاكمة”.  ‪

وقال المتحدث الرسمي باسم ائتلاف الوطنية حسين الموسوي في بيان تلقت (المستقلة) نسخة منه “مرة أخرى تثبت العملية السياسية إخفاقها وعجزها عن النهوض بدولة المواطنة التي أصبحت مؤخراً لعِقتةً على ألسنتهم”، منوها الى العودة ” لتكريس نزعة الإقصاء والتهميش التي كانت ولا تزال سبباً في إنعدام السلم الأهلي والتعايش السلمي في العراق”.

واعرب الموسوي عن استنكار إئتلاف الوطنية “الإجراءات الأخيرة التي قامت بها هيئة المساءلة والعدالة بإجتثاث عدد واسع من البعثيين واقاربهم ومصادرة املاكهم وقطع رواتبهم، فضلا عن العشرات من مرشحي ائتلاف الوطنية في مختلف المحافظات العراقية تحت ذريعة شمولهم بقانون إجتثاث البعث” !.

وتساءل “إلى متى سيستمر استهداف مشروع الوطنية وقواها الفاعلة في الشارع العراقي تحت هذه الذريعة وغيرها من الذرائع الأخرى، بل وإلى متى سيبقى هذا المنهج الإقصائي هو السائد للنيل من القوى الوطنية”

وشدد على “إن اجتثاث عدد كبير من مرشحي القوائم الانتخابية يمثل خيبة أمل شديدة ومبكرة للعملية الإنتخابية القادمة، ويبين بما لا يقبل الشك بأن منهج الطائفية السياسية والإقصاء للآخرين هو المنهج السائد في سياسة السلطة الحاكمة دون أخذ العِبرة من كل ما مضى من هذه السياسات الخاطئة”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد