الهنداوي يشيد برفض المرجعية لنظام القائمة المغلقة والدائرة الواحدة

بغداد ( المستقلة)..اشاد خبير الانتخابات الدولي واول رئيس لمفوضية الانتخابات في العراق عبد الحسين الهنداوي برفض المرجعية الدينية الصريح للعودة الى اعتماد نظام القائمة المغلقة والدائرة الواحدة في قانون الانتخابات لكونهما خيارا سلبيا يتسبب فعلا بزيادة احباط وعزوف المواطنين عن المشاركة في الانتخابات.

وحذر الهنداوي من ان الغاء نظام «سانت ليغو» في توزيع المقاعد او الالتفاف عليه يفرغ العملية الانتخابية من محتواها بمصادرته حق الكثير من الكيانات السياسية والمرشحين المستقلين في الوصول الى البرلمان المقبل.

وكان ممثل المرجعية في كربلاء عبد المهدي الكربلائي، دعا خلال خطبة قبل أمس الجمعة الكتل السياسية لإجراء تعديل لقانون الانتخابات يضمن تحقيق التوازن لمكونات الشعب العراقي اضافة الى دفعه المواطن للمشاركة في الانتخابات و”أن لا يكون سببا في عزوفه كما حصل في الانتخابات السابقة” كما شدد على ضرورة “عدم العودة الى الوراء والاستفادة من تجارب الانتخابات التي اجريت خلال السنوات الماضية”، عادا قانون القائمة المغلقة بأنه “اثبت فشله وسبب عزوف لدى المواطن”.

واوضح الهنداوي في تصريح صحفي اليوم ان موقف المرجعية في الدعوة الى انتخابات نزيهة وعادلة ليس جديدا بل اكدته دون كلل طوال السنوات العشر الماضية معتبرا ان تجديد المرجعية الدينية رفضها لنظامي القائمة المغلقة والدائرة الانتخابية الواحدة، يعد رسالة تذكيرية منها على ضرورة تمثيل جميع شرائح المجتمع خلال الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وترأس الهنداوي المفوضية بين تأسيها في منتصف 2004 ومنتصف 2007 خلال ما اعتبر المرحلة الاهم في استقلاليتها وتعاونها مع الامم المتحدة وشهدت خمس عمليات انتخابية في البلاد ابرزها انتخاب الجمعية الوطنية المكلفة بكتابة الدستور الدائم، والاستفتاء على الدستور وانتخاب مجلس النواب الاول في نهاية 2005 التي صوت الناخبون العراقيون فيها وفق نظام القائمة المغلقة.

وعن نظام «سانت ليغو» في توزيع المقاعد على المرشحين الفائزين حذر الهنداوي من ان الغاء هذا النظام او الالتفاف عليه يفرغ العملية الانتخابية من محتواها بمصادرته حق الكثير من الكيانات السياسية والمرشحين المستقلين في الوصول الى البرلمان المقبل ويشكل مخالفة واضحة لحكم المادة (14) من الدستور التي تنص على (العراقيون متساوون امام القانون دون تمييز) ولحكم المحكمة الاتحادية العليا المرقم 12/اتحادية/2010 المؤرخ 14/6/ 2010 المتضمن عدم دستورية نظام توزيع المقاعد الذي فرضته الكتل الكبيرة في السابق.

واشار الى ان نظام «سانت ليغو» استخدم في انتخابات مجالس المحافظات الماضية واثبت نجاحه وعدالته بل اعطى الانتخابات رصيدا ضروريا كامن في حاجة ماسة اليه بعد تراجع نسبة اقبال الناخبين على التصويت الى معدلات غير مسبوقة بسبب الاحباط من هيمنة المحسوبيات والفساد والمحاصصة والمصادرات المختلفة وغياب الخدمات.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد