الرئيسية / تنبيهات / النقابة الوطنية للصحفيين تُدين اعتداء حماية وكيل وزير النفط على الاعلاميين في نينوى

النقابة الوطنية للصحفيين تُدين اعتداء حماية وكيل وزير النفط على الاعلاميين في نينوى

(المستقلة)..دانت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، اعتداء حماية وكيل وزير النفط على عدد من الاعلاميين في مدينة الموصل، خلال تغطيتهم لفعالية افتتاح محطة في الجانب الايمن من المدينة، فيما تطالب حمايات الشخصيات والمسؤولين باحترام حرية العمل الصحفي وعدم تقييد حرياتهم الصحفية بالضرب.

ونقلت النقابة في بيان اصدرته عن مراسل موقع كركوك ناو في مدينة الموصل احمد الزيدي، قوله في اتصال هاتفي ان “حماية وكيل وزير النفط اعتدت على الاعلاميين اثناء تغطيتهم لافتتاح محطة راس الجادة في الجانب الايمن من مدينة الموصل”.

واضاف، ان “حمايات الوكيل منذ دخولهم قاموا بمنع مصور قناة العهد من التصوير”، مستدركاً بالقول، انهم “قاموا ايضاً بمنع مصور قناة (I NEWS) علي الطائي، حينما حاول الاقتراب من وكيل الوزير وتسجيل لقاء شخصي معه”.

واشار الزيدي، الى ان الطائي حاول استعادة كاميرته من حماية الوكيل، فاعتدوا عليه باخمص اسلحتهم، ما اسفر عن اصابته في الحال وكسر عدد من اصابع يديه، مبيناً ان مراسل قناة (I NEWS) توجه الى المستشفى لغرض تجبير الكسور.

وفي السياق ذاته قال مراسل قناة دجلة احمد الجفال، في اتصال هاتفي مع وحدة رصد النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، ان “حماية وكيل وزير النفط اعتدوا على جميع وسائل الاعلام المتواجدة لتغطية افتتاح محطة راس الجادة في الجانب الايمن من مدينة الموصل”.

واضاف مراسل قناة دجلة، ان “الحمايات سحبت كاميرات عدد من القنوات باسلوب لا ينم عن احترامهم للصحافة وللحريات الصحفية والعمل الصحفي”، مؤكداً انه “تم سحب كاميراتنا لكننا تمكنا من استعادتها بعد اعتداءهم على مصور قناة (I NEWS)، وتوثيق لحظة اعتداءهم على الصحفيين”.

واصدر عدد من الصحفيين والاعلاميين، في مدينة الموصل بياناً يعبرون عن موقفهم من اعتداء حماية وكيل وزير النفط عليهم، قائلين، انه للاسف يبقى الصحفيون والإعلاميون عرضة للتجاوزات في ظَل غياب تطبيق قانون حماية الصحفيين.

واكدوا، انه لا يوجد سبب للاعتداء “الهمجي” الذي قام به افراد حماية وكيل وزير النفط، مؤكدين ان الصحفيين في مدينة الموصل ليسوا بمجرمين، انما يقومون فقط بعملهم الصحفي.

اترك تعليقاً