الرئيسية / سياسية / النجيفي يعرب عن تزايد القلق من تدهور الاوضاع في سوريا

النجيفي يعرب عن تزايد القلق من تدهور الاوضاع في سوريا

بغداد ( إيبا
).. قال رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي نتابع بقلق بالغ وأسف شديد تدهور الاوضاع في
سوريا الشقيقة مع تزايد اعمال القتل والبطش والاستخدام المفرط للقوة ما ادى الى سقوط
اعداد كبيرة من القتلى والجرحى.

واضاف النجيفي
في كلمة توجه بها للعالمين العربي الاسلامي وكل احرار العالم لقد كان الدافع
والمحرك لكل هذه التحولات هو تطلع بعض الشعوب العربية التي كانت ولا تزال ترزخ تحت
حكم الحزب الواحد والشخص الواحد الى الحرية والديمقراطية والكرامة والحكم الرشيد…
تلك التحولات العظيمة التي اشعلت جذوة الارادة الشعبية وحطمت قيود الطغيان والاستبداد
والفردية كانت نتاج للحراك الفكري والثقافي والسياسي الذي تشهده منطقتنا مما جعل التعامل
معه بحكمة وعقلانية امر في غاية الاهمية.

واضاف وفي
خضم القضايا الكثيرة تبرز القضية السورية, فالشعب السوري يتعرض لأبشع اشكال التنكيل
والتقتيل والاعتقال, ولا تزال المذابح والمجازر والمحرمات ترتكب, وتمارس ابشع انواع
البطش والتعذيب في انتهاك سافر لتعاليم ديننا وقيمنا واخلاقنا العربية والاسلامية:.

واعرب النجيفي
عن تزايد قلقه على مصير اشقائنا في سوريا, اذ ننظر اليها بحزن بالغ واسف عميق,
لان ما يجري هناك مثير للقلق, ولكن يقيننا ان الثورة الشعبية في سوريا قادرة على تحقيق
اهدافها على ان تظل مقاليد ثورتها بايد ابنائها بعيدا عن التدخلات الاجنبية.

 

وشدد على
ان ما يجري في عمقنا العربي والاسلامي اليوم يستدعي منا التوقف والانتباه والحذر
من التقسيم والتفتيت والاحتراب المذهبي والعرقي.

واستذكر
النجيفي في كلمته دعوة مؤتمر منظمة التعاون الاسلامي الى محاربة الفتن المذهبية وقررت
فتح مركز للحوار بين المذاهب الإسلامية في المملكة العربية السعودية من اجل الاجهاز
على شرور النعرات والفتن المذهبية ، معتبرا بانها نقلة نوعية في العمل
الاسلامي وينعش الأمل في نفوسنا ويشيع الطمأنينة في قلوبنا ويدعونا الى المزيد من العمل
والتنسيق والتعاون بين شعوبنا وحكوماتنا حتى لا يفرض علينا الآخرين مساراتنا ومحدداتنا.(النهاية)

اترك تعليقاً