الرئيسية / سياسية / الموسوي : وجود ملفات خطيرة ضد بارزاني جعلته يخلط الاوراق ويحاول خلق ازمة دولية مع تركيا

الموسوي : وجود ملفات خطيرة ضد بارزاني جعلته يخلط الاوراق ويحاول خلق ازمة دولية مع تركيا

بغداد (إيبا)… اتهم القيادي في ائتلاف دولة القانون سلمان الموسوي رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني بمحاولته خلط الاوراق من خلال سماحه لوزير خارجية تركيا احمد داود اوغلوا بزيارة الاقليم ومن ثم محافظة كركوك من دون علم الحكومة الاتحادية .

وقال الموسوي في بيان له تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… اليوم الجمعة ان هنالك ملفات خطيرة ضد رئيس اقليم كردستان مسعود برزاني متمثلة بتهريب النفط وتسليح البيشمركة وتجاوزه على حدود بعض المحافظات ، جعلته يعمل على خلط الاوراق ويحاول خلق ازمة دولية مع الجارة تركيا، كي لا ياتي الى مجلس النواب ويواجه بها.

واضاف الموسوي كان الاجدر باوغلوا الحضور الى بغداد ومن ثم زيارة الاقليم لان الزيارة التي قام بها تمثل مساسا بسيادة البلاد ويصدع العلاقات العراقية التركية , مشيرا الى ان تركيا ستتعرض الى خسائر فادحة اذا ما رفضت الحكومة العراقية التعامل مع شركاتها التي تجاوز حجم استثمارتها في البلاد الـ 15 مليار دولار .

واوضح الموسوي لا يحق للاقليم او لاية محافظة المشاركة في هذه الامور مع الحكومة الاتحادية ، و زيارة وزير الخارجية التركي للاقليم دون اشعار الحكومة الاتحادية في بغداد مخالفة للقانون الدولي وللاعراف الدبلوماسية التي استقرت بين الدول وعلاقات حسن الجوار التي قررها ميثاق الامم المتحدة.

وكان وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو وصل الى اقليم كردستان الاربعاء الماضي والتقى رئيس الاقليم مسعود بارزاني، وقام امس الخميس بزيارة لكركوك والتقى محافظها ورئيس مجلسها وعقد مؤتمرا صحفيا في مجلس المحافظة .

وسلمت وزارة الخارجية العراقية اليوم الجمعة القائم بالإعمال التركي في بغداد مولود ياقوت مذكرة احتجاج بشان زيارة وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو الى كركوك.  

وقال بيان لوزارة الخارجية عقب لقاء وكيل وزير الخارجية العراقية لبيد عباوي بالقائم بالأعمال التركي مولود ياقوت إن عباوي ابلغ ياقوت احتجاج الحكومة العراقية الشديد على زيارة وزير الخارجية التركية احمد داود اوغلو إلى محافظة كركوك دون علم الحكومة الاتحادية وموافقة وزارة الخارجية العراقية.

وكانت وزارة الخارجية العراقية أدانت بشدة أمس الخميس زيارة أوغلو لكركوك، وفيما أكدت أن الزيارة تمّت من دون اللجوء الى القنوات الرسمية والدبلوماسية، اعتبرتها الزيارة انتهاكاً لا يليق بدولة جارة، ويشكل تدخلاً سافراً بالشأن الداخلي العراقي.

وأضاف أن عباوي سلم ياقوت مذكرة احتجاج دبلوماسية لإيصالها إلى الحكومة التركية، معتبرا الزيارة استهانة بالسيادة الوطنية وخرقا للضوابط في العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الجارين. مشيرا إلى أن المذكرة تضمنت طلب الحكومة العراقية تفسيرا عاجلا لما حدث وموافاتها بأسباب هذا الانتهاك.

وسبق أن اتهمت جماعة علماء العراق تركيا بالسعي إلى شق وحدة الصف الوطني العراقي، معتبرة زيارة وزير خارجيتها إلى كركوك خروجاً سافراً عن الأعراف والقوانين الدولية، فيما دعت الحكومة العراقية إلى الرد بحزم على الخطوة التركية. (النهاية)

اترك تعليقاً