الرئيسية / رئيسي / المنتخب العراقي يسعى لاستعادة امجاده في غرب اسيا

المنتخب العراقي يسعى لاستعادة امجاده في غرب اسيا

 بغداد ( إيبا )..يسعى المنتخب العراقي لاستعادة ذكريات فوزه بلقب بطولة غرب آسيا لكرة القدم عام 2002 عندما يلاقي نظيره العماني في قبل نهائي البطولة الحالية غدا الثلاثاء فيما سيلعب المنتخب السوري المتطلع لمواصلة صحوته امام نظيره البحريني في الدور ذاته.

ومثل خروج إيران صاحبة الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب برصيد اربع مرات والكويت حاملة اللقب من الدور الاول فرصة للكثير من المنتخبات للمنافسة على اللقب.

ويعتبر المنتخب العراقي ابرز المتطلعين لنيل اللقب ليعتلي منصة التتويج ثانية خاصة انه المنتخب الوحيد ضمن المنتخبات الاربعة التي بلغت قبل النهائي الذي سبق له الفوز باللقب قبل عشر سنوات.

وكان المنتخب الكويتي مستضيف البطولة التي ستستمر حتى 20 كانون الاول الحالي قريبا من الصعود لقبل النهائي كأفضل فريق يحتل المركز الثاني في المجموعات الثلاث لكن فوز سوريا على الأردن حرمه من ذلك بعد ان تأهل العراق كافضل فريق يحتل المركز الثاني.

وسيدخل العراق لقاء عمان بمعنويات عالية وطموح كبير في استكمال المشوار لنهائي البطولة املا في معانقة اللقب للمرة الثانية بعد أن توج به عام 2002.

وسيخوض مدربه حكيم شاكر المباراة مدعوما بتألق حمادي أحمد صاحب هدف الفوز على الأردن وعلي عدنان وامجد راضي وعلي بهجت.

في المقابل سيحاول منتخب عمان الشاب والذي باغت الجميع بتصدره المجموعة الأولي رغم انه خسر مباراته الاولي أمام لبنان 1-صفر لكنه عاد وفاز على الكويت 2-صفر ثم على فلسطين 2-1 مواصلة صحوته وتحقيق الفوز على العراق.

وسيعتمد منتخب عمان على جماعية الاداء وتألق بعض عناصره الشابة خاصة قاسم سعيد هداف الفريق في الدور الاول.

وفي المباراة الثانية بالدور ذاته يأمل منتخب البحرين في تحقيق الفوز والتأهل لنهائي البطولة على حساب منتخب سوريا في مباراة من المؤكد انها ستكون في غاية الندية والإثارة.

وصعد البحرين لقبل النهائي بعدما تصدر المجموعة الثانية برصيد سبع نقاط من فوزين على اليمن والسعودية بنتيجة واحدة 1-صفر وتعادل مع ايران بدون أهداف.

ويعول الأرجنتيني جابرييل كالديرون مدرب البحرين كثيرا على معنويات لاعبيه وتألقهم في مباريات الدور الاول خاصة جيسي جون صاحب الهدفين الوحيدين للبحرين في البطولة وسامي الحسيني.

وصعدت سوريا بعدما اعتلت صدارة المجموعة الثالثة برصيد أربع نقاط من تعادل مع العراق وفوز على الأردن 2-1 في ختام دور المجموعات.

وسيحاول مدرب سوريا حسام السيد معالجة مشكلة تأخر الفريق في الدخول لأجواء اللقاء حتى الشوط الثاني لان الظروف والاداء يختلفان في الأدوار النهائية.

وسيعتمد السيد على أحمد الدوني هداف البطولة والفريق وعمر السومة الذي يلعب في القادسية الكويتي وحمزة ايتوني لاعب الزوراء العراقي ونديم صباغ لاعب اربيل العراقي.(النهاية)

اترك تعليقاً