الرئيسية / اخبار / المكسيك في مهمة صعبة أمام الساموراي و التايجوك يتحدي سليساو في قبل نهائي

المكسيك في مهمة صعبة أمام الساموراي و التايجوك يتحدي سليساو في قبل نهائي

 بغداد ( إيبا ).. تدخل مسابقة كرة القدم
بدورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها العاصمة الإنجليزية لندن , أدوارها الحاسمة
بعد عصر اليوم الثلاثاء بمواجهتين في الدور قبل النهائي يتحدد على إثرهما طرفا
المباراة النهائية اللذان يلعبان على الذهب و الفضة في الحادي عشر من أغسطس الجاري
وكذلك المنتخبين اللذين يتباريان على الميدالية البرونزية قبلها بيوم واحد في ملعب
الميلينيوم بكارديف عاصمة ويلز. 

ويشهد ملعب ويمبلي لقاء قبل النهائي
الأول بين المنتخب الأولمبي الياباني ونظيره المكسيكي تحت إدارة الحكم الدولي
الإيطالي جيانلوكا روكي.

 أحفاد الساموراي لفتوا
الأنظار بشدة خلال هذه البطولة بعد أن تمكنوا من تصدر المجموعة الرابعة الصعبة
بانتصارين أحدهما تاريخي على أسبانيا في الجولة الأولى والأخر على المغرب بنفس
النتيجة في الجولة الثانية ثم اصطحبوا منتخب الهوندوراس معهم لدور الثمانية بعد
انتهاء لقاءهما بالتعادل السلبي. 

زملاء القائد مايا يوشيدا نجحوا بقيادة
مدربهم تاكاشي سيكيزوكا في الإطاحة بالمنتخب المصري في الدور الثاني بثلاثية دون
رد على ملعب أولد ترافورد و لم يعد أمامهم سوي تخطي المنتخب الذي حقق أسلافهم  ميداليتهم الأولمبية الوحيدة على حسابه في
مكسيكو سيتي عام 1968 لبلوغ النهائي لأول مرة في تاريخهم الأولمبي. 

بدوره قدم المنتخب المكسيكي عروضا مقنعة
ونجح في تصدر مجموعته في الدور الأول بانتصارين على الجابون بهدفين دون رد و
سويسرا بهدف لصفر في الجولتين الثانية و الثالثة بعد تعادلهم سلبياً مع كوريا
الجنوبية في الجولة الأولى بالمجموعة الثانية. 

أبناء المدرب لويس فيرنانديز تينا
احتاجوا لوقت إضافي لتخطي المنتخب السنغالي في دور الثمانية برباعية مقابل هدفين
على ملعب ويمبلي وبلغوا المربع الذهبي للمرة الثانية في تاريخهم. 

المواجهة الثانية في هذا الدور يستضيفها
ملعب أولد ترافورد بمدينة مانشستر بين المنتخب الأولمبي البرازيلي و نظيره الكوري
الجنوبي في السابعة إلا ربع و يُديرها الدولي التشيكي بافل كرالو فيش. 

مواجهة أفضل منتخبات هذه البطولة مع ممثل
القارة الصفراء لن تكون نزهة سهلة للعملاق اللاتيني رغم وجود أفضلية نسبية لرفاق
نيمار الراغبين في العودة لبلادهم بالذهب الأولمبي لأول مرة في تاريخهم. 

في المجموعة الثالثة جمع فريق المدرب
مانو مينيزيس العلامة كاملة بتسع نقاط بثلاث انتصارات على مصر (3- 2) و بيلاروسيا (3-
1) ثم نيوزيلندا (3- 0) و تواصلت انتصارات زملاء الهداف لياندرو دامياو في دور
الثمانية بثلاثية أخري في شباك هوندوراس .

 من جانبه أبلى المنتخب الكوري الجنوبي
بلاءً حسناً في المجموعة الثانية ونجح في انتزاع البطاقة الثانية بخمس نقاط من
تعادلين سلبيين مع المكسيك و الجابون في الجولتين الأولي والثالثة وبينهما حقق
فوزه الوحيد في الدور الأول على سويسرا بهدفين لهدف. 

محاربي التايجوك بقيادة
المدرب هونج بيونج جو و مهاجم أرسنال الإنجليزي بارك تشو يونج حققوا ما كان يراه
البعض مستحيلاً عندما أبعدوا المنتخب البريطاني صاحب الضيافة من دور الثمانية بعد
أن تفوق عليه بركلات الترجيح على ملعب الميلينيوم بعد انتهاء المواجهة بالتعادل
بهدف في كل شبكة و يأملون اليوم في مواصلة مفاجأتهم بعد أن تمكنوا من حجز مقعدهم
في هذا الدور للمرة الأولى طوال تاريخهم الأولمبي وقلدوا المنتخب الأول الذي حقق
نفس الإنجاز قبل عشر سنوات في كأس العالم.(النهاية)

اترك تعليقاً