المعلم: سنعيد من يعتدي علينا بصناديق خشبية

 

(المستقلة).. أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان وفد الرياض الى “جنيف 3” جاء نتيجة للضغوط التي مورست عليه وليس للمشاركة في المحادثات، لافتا الى ان الوفد السوري كان أول الواصلين الى جنيف ولم يضع شروطا مسبقة سوى انه طالب بلائحة تضم اسماء الاطراف المعارضة لكي لا يتحاور مع أشباح لكنها اتت ناقصة.

المعلم، وفي مؤتمر صحافي له، قال: “وافقنا على المشاركة بـ”جنيف 3” بناء على قرار 2254″، واضاف: “على الجميع ان يتأكد وخاصة المبعوث الدولي الى سوريا ستيفان دي ميستورا اننا نذهب الى حوار سوري – سوري من دون شروط مسبقة ونحن الحريصون على تقديم الدعم الانساني والغذائي لكافة الشعب السوري”.

واذ رأى ان دور دي ميستورا ميسّر للحوار لا اكثر ولا اقل، اوضح المعلم ان الأخير التقى شخصيات معارضة بطريقة استنسابية، وأن أحدا لم يلتق بالمعارضة الداخلية الوطنية.

ورأى ان انسحاب وفد الرياض من المحادثات أفضل لأنهم لا يملكون اي حرية، لافتا الى ان المطلوب من دي ميستورا مزيد من الجهد لتنظيم المحادثات، وقال: “كنا نأمل من وفد الرياض الذي يتحدث عن الانسانية ان يفرح بكسر الحصار الذي دام 3 سنوات ونصف على نبل والزهراء لكن هذا الوفد حمل امتعته وغادر ولم يشارك الشعب السوري افراحه لانه لا ينتمي الى هذا الشعب”.

واكد المعلم ان بلاده لا تعترف الّا بما ينتج عن الحوار السوري السوري وبتوافق سوري سوري.

في سياق مختلف، استبعد المعلم اجراء عملية برية دولية في سوريا لكنه قال في الوقت عينه: “لا شيء مستبعداعن القرارات “المجنونة للسعودية واي تدخل من السعودية في سوريا يعني اعادة جنودها الى بلادهم في صناديق خشبية”.

واعرب المعلم عن ايمانه بـ”ان الحل السياسي هو الحل للأزمة في سوريا لذلك لا نترك باب ونطرقه والحل السياسي قد يساعد على انهاء القتال لكن يجب هزيمة التنظيمات الارهابية اولا”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد