المشهداني يطالب بدعم التغيير الوزاري واقرار القوانين المعطلة

(المستقلة).. طالب عضو الهيئة السياسية لتحالف القوى العراقية النائب احمد المشهداني القوى السياسية بدعم دعوة رئيس مجلس الوزراء باجراء تعديل وزاري والقيام باصلاحات حقيقية التي دعا اليها العبادي

وقال المشهداني في بيان تلقت (لمستقلة) نسخة منه تعرض العراق خلال ثلاثة عشرعاما الماضية الى تدهور امني وسياسي خطير، حيث فقد البلد مئات الالاف من ابنائه وهجر الملايين داخل وخارج العراق ودمرت المنازل والبساتين والبنى التحتية لعدد من مدنه، فضلا عن ارتفاع معدلات الفقر والبطالة بشكل كبير ومخيف.

واضاف نتيجة لما تم ذكره انفا يتطلب من الاحزاب والكتل السياسية الى التوحد وطي صفحة الماضي التي عانى منها العراقيين الامرين والقيام بمصالحة حقيقية تحفظ وحدة العراق وامنه واستقراره والاتجاه نحو اقرار القوانين التي تم الاتفاق عليها بين الكتل السياسية في وثيقة الاتفاق السياسي والتي بموجبها تم تشكيل حكومة العبادي وفي مقدمتها قانون العفو العام وتعديل قانون المساءلة والعدالة.

ودعا الكتل البرلمانية وبالتحديد كتلة التحالف الوطني باعتبارها الكتلة الاكبر ان يسرعوا في اقرار القوانين التي تم ذكرها اعلاه من اجل انصاف شريحة كبيرة من الشعب يعانون الظلم والتهميش طيلة السنوات الماضية، اذ يوجد عشرات الاف من المعتقلين والسجناء اغلبهم ابرياء ويعيشون في اوضاع ماساوية نتيجة الاهمال او التعذيب او الامراض التي تفتك بهم ينتظرون بفارغ الصبر هم وعوائلهم التي ليس لها معيل ان يمرر قانون العفو العام، وبما يساهم في ترسيخ روح المواطنة لديهم ومحاربة التطرف والارهاب.

كما طالب القوى السياسية بدعم دعوة رئيس مجلس الوزراء باجراء تعديل وزاري والقيام باصلاحات حقيقية التي دعا اليها العبادي من اجل انهاء المشاكل الخطيرة التي يعانى منها العراق وتلبية طموحات العراقيين وامالهم في العيش بامن وسلام وفرض القانون وحصر السلاح بيد الدولة والقضاء على الارهاب بكل اشكاله والوانه واعادة النازحين والمهجرين الى مناطقهم واعمار المدن المحررة.

واشار الى ان هذا يتم من خلال حوار بناء وجاد من قبل السيد العبادي مع القوى السياسية واختيار الالية المناسبة التي تضمن اختيار وزراء اكفاء ونزيهين يكون هدفهم الاول والاخير خدمة الوطن والمواطن وانقاذ البلد من المنزلق الخطير الذي يعاني منه اليوم والوصول به الى بر الامان.

قد يعجبك ايضا

اترك رد