الرئيسية / عامة ومنوعات / (المستقلة) في الفلوجة ..حملات تنظيف تنقصها الاليات والمعدات

(المستقلة) في الفلوجة ..حملات تنظيف تنقصها الاليات والمعدات

(المستقلة)/محمد الخالدي/.. اكد مدير بلديات محافظة الأنباري عماد احمد عبدالله انه ومنذ اليوم الاول من تحرير الفلوجة بدات كافة الدوائر البلدية  المتمثلة بالماء والمجاري والكهرباء والدوائر الاخرى بالعمل الجدي من الساعات الاولى بعد التحرير.

وقال عبد الله ان البلدية قامت برفع الانقاض وفتح الشوارع الموجودة في هذه المدينة .

واضاف عند دخولنا الفلوجة فوجئنا بعدم وجود اي آلية  سوى المحروقة والمدمرة بعد ان كانت لبلدية الفلوجة اليات جيدة  وهي من البلديات المهمة في المحافطة وتم رفدنا من قبل محافظ الانبار صهيب الراوي بعدد من الاليات  لكن لا تلبي  10% من متطلبات المدينة  وكما تعلمون بان هناك عمليات عسكرية وخراب موجود

واشار الى ان هناك مخاطبات رسمية مع وزارة البلديات ووزارة الاسكان والبلديات والاعمار بان يرفدوننا  بعدد من الاليات من المحافظات ونحن الان بانتظار الرد وهذا الموضوع متابع من قبل مدير عام البلديات ومدير الاليات واوعدونا خيرا بان هناك اليات سوف تنقل الى الفلوجة .

وبشان الصعوبات ىالتي تواجه سير العمل في الفلوجة قال مدير بلدية الانبار لا تواجهنا اي عمليات صعوبة  وكوادرنا متميزة وجادة في عملها  في العمل الا هناك بعض المعوقات وهي الموافقات الامنية بدخول الموظفين  وحاليا لدينا  100 عامل في القضاء لكن لم اتمكن من ادخال سوى مابين 50 و60 عملا يوميا بسب الموافقات الموجودة  ونحن مع قيادة عمليات غرب بغداد وقيادة عمليات بغداد  والوضع الامني والحساس لقضاء الفلوجة  الا ان وجود القائمقام ومدراء الدوائر هم المسؤولين عن ذلك.13920897_572089522996447_4340814662582260089_n

من جانبه اكد مدير بلدية الفلوجة عبد الرحمن يونس حسن ان بلدية الفلوجة باشرت برفع الانقاض وتنظيف المدينة بعد تجهيز المديرية ببضع الاليات ولو انها لا تلبي حاجة المدينة لكبر مساحة المدينة وعدد سكانها الذي يبلغ اكثر من 400 الف نسمة وباشرنا بالتنظيف بعد استحصال الموافقات الامنية لدخول العاملين الوقتيين الى المدينة .

واضاف حسن لدينا عمال من الفلوجة والمناطق المجاورة لها ومن  الاطياف كافة ،  وتم رفع الانقاض من حي الشرطة الاولى والثانية وحي الضباط الاولى والثانية والحي العسكري بالكامل ثم  تنظيف ورفع الانقاض عن الشارع العام الرئيسي وبعض الشوارع الاخرى فضلا عن سقي الشتلات الموجودة في الجزرات الوسطية والحدائق العامة .

الى ذلك  قال الشيخ ستار كاظم الحلبوسي ان العمال كانوا متخوفون منذ البداية عند دخولهم الفلوجة ، وعانوا كثيرا بسب اثار الدمار والخراب الذي حل بمدينة الفلوجة . لكن عندما شاهدوا الامور بانفسهم من انتشار للقوات الامنية وفتح بعض الشوارع زال الشكوك منهم وابدوا عن ارتياحهم بشكل كبير واضاف الحلبوسي لدينا الان كادر كبير من العمال والشاحنات والجرافات لنقل الانقاض خارج المدينة  ويستطيع هؤلاء العمال ان يساهموا  في عملية الاعمار وتنظيف وتمشيط ما خلفته العمليات العسكرية التي طردت تنظيم داعش الارهابي من مدينة الفلوجة .

وناشد الحلبوسي سياسيي محافظة الانبار بان يتم التوافق السياسي بينهم في سبيل احتضان مدينتهم الفلوجة ، واذا كان هناك خلاف سياسي  يركن جانبا وذلك للبدء بعملية الاعمار . لان هذا الخلاف الساسي سوف يعطل ما نقوم بع من عمليات تنظيف ورفع للانقاض وتمشيط كل ما خلفه الارهاب حتى نتمكن من ارجاع الفلوجة الى سابق عهدها والاسراع في عمليات اعادة كل الخدمات الاساسية التي يحتاجها المواطن الفلوجي من ماء ومجاري وكهرباء وبقية الامور الاخرى ليسنى للعوائل النازحة الرجوع الى ديارهم وهم ينعمون بالامن والامان .

وشدد على اننا عراق واحد والانبار عشيرة واحدةهي ( عشيرة الانبار)  وكل شخص ينصب على القائمقامية  او البلدية هو مرحب به ومهما يكون من اي عشيرة او طائفة المهم يكون فكره وروحه لبناء واعمار ما دمره الارهاب وان يكون همه ارجاع العوائل النازحة ، واضعا اللوم على الشخصيات الانبارية التي هي خارج البلد وناشدها بالرجوع لخدمة اهاليهم والبدء بحياة جديدة والعمل على اعادة الانبار مثلما كانت وان كل شيء انتهى .(النهاية)

 

اترك تعليقاً