الرئيسية / عامة ومنوعات / المزارات الشيعية تفتتح الشباك الجديد لمزار الحمزة الشرقي في القادسية

المزارات الشيعية تفتتح الشباك الجديد لمزار الحمزة الشرقي في القادسية

 

(المستقلة)/ فراس الكرباسي /.. اقامت الامانة العام للمزارات الشيعية الشريفة في العراق، احتفال كبير بمناسبة ولادة السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) وازاحة الستار عن الشباك الجديد لمزار الحمزة الشرقي (عليه السلام) .

وأكد الامين العام للمزارات الشيعية عباس الشيخ محمد رضا الساعدي في كلمته ” دور بضعة رسول الله فاطمة الزهراء في التأريخ الاسلامي ومواقفها الشجاعة كأبنة للرسول الكريم محمد وزوجة للإمام علي بن ابي طالب وكأم لنخبة من الابطال الميامين عليهم السلام اجمعين”.

واشار الساعدي الى ” اهمية اعمار بيوت الله من مساجد واضرحة لان فيها بناء الانسان الباطني وان التذكير بأشخاص المزارات هو واجب شرعي وتأريخي لما لهم من اهمية في صناعة المسيرة الاسلامية وما ادوه من رسالة في الحفاظ على بيضة الاسلام الحنيف ليكونوا لنا قدوة في حياتنا وسلوكنا وفي مواجهة التحديات التي نمر بها يومياً وعلينا واجب التعريف بالمزارات الشيعية الشريفة ومتابعة شؤون المزارات واعمارها وادارتها “.

واوضح ان ” افتراش هذه الاجساد الطاهرة على ارض العراق دلالة على الامانة الكبيرة في اعناق العراقيين في رعايتها وجعلها منطلقاً لأعمالهم الصالحة في خدمة الدين والوطن “.

وصرح الساعدي لوسائل الاعلام بانه ” تم استخدم 2500 متر مربع من الزجاج بمختلف الانواع مع ادخال جميع الزخرفة على المزججات من عربية واندلسية واسلامية وتم استخدم 1000 متر مربع من المرمر الفاخر لأنشاء مزار الامام حمزة الشرقي وتصميم الشباك ابدع فيه الفنان اكرم هادي سعيد وبلغت كلفة الشباك حوالي 127 الف دولار ويبلغ ارتفاع الشباك 4.5 متر وطوله 4.95 متر وعرضه 3.83 متر مقاربا في اطواله شبابيك العتبات المقدسة واستخدم فيه الذهب اكثر من الفضة مع 3200 كرة من الستيل الخالص و3400 قصبة و550 كليو غرام من النحاس و90 شمعدان وثمان مزهريات مطلية بالذهب وزين الشباك بآيات من الذكر الحكيم واسماء الله الحسنى واسماء الائمة ع ونقش على الضريح الشريف المغلف بالمرمر الفاخر قصيدة للشاعر كمال الغريفي احد احفاد صاحب المزار وسيتم وضع الشباك القديم في متحف الامانة العامة للمزارات “.3

كما قال آية الله السيد حميد المقدس الغريفي في كلمته ان ” صاحب المزار الشريف السيد احمد المقدس الغريفي باعتباره من كبار فقهاء اهالي البحرين وجاء الى العراق قبل 400 عام تقريباً لزيارة قبر جده الإمام علي وقبر الحسين والعباس عليهم السلام وحدثت له الحادثة الشهيرة في مقتله على يد قطاع الطرق واستشهاده هو وزوجته وولده منصور ليدفن في هذا المكان ويصبح مكاناً مقدساً يقصده الناس من كل فج عميق “.

ورحب الامين الخاص للمزار نعيم عبد سلطان بالحضور واشاد بكل الذين ساعدوا على صناعة الشباك الجديد للمزار سواء بالمال او الادارة او الصناعة.

وتعاقب شعراء بقراءة قصائد رائعة تحكي دور اهل البيت والتذكير بتأريخهم وشجاعتهم واقوالهم وبصاحب المزار الشريف السيد احمد الغريفي عليهم السلام اجمعين ومن قصائد التي نالت رضا الحاضرين كانت للشيخ اسعد الكرعاوي، ثم تواصلت الاهازيج التي تثني على كرامات السيد احمد الغريفي وسط حضور جماهيري احتشد فيه الصحن الشريف.

وبعد الانتهاء من الحفل شارك الامين العام للمزارات الشيعية واهالي المدينة في ازاحة الستار عن الشباك الجديد مباركاً للسيد الغريفي وهو في مثواه هذه الحلة الرائعة التي كانت نتيجة جهود محبيه والسائرين على منهجه في مقارعة الظلم والظالمين.

ويقع مرقد الحمزة الغربي في منتصف المسافة بين الديوانية والرميثة وفي مدينة الحمزة وعلى بعد 1,5 كيلو متر عن مركز محافظة القادسية

اترك تعليقاً