المركز الاسلامي في دترويت … يهيء وجبات مجانية للصائمين

بعد ان غيب كرونا موائد الرحمن هذا العام

 

(المستقلة)/علاء السوداني/..  بعد ان غابت ملامح رمضان، في ولاية ميشغان الامريكية، هذا العام الذي يختلف عن الاعوام السابقة بعدما اغلقت المساجد والمراكز الإسلامية، ما عطل القيام بموائد الرحمن وصلاة التراويح والمجالس رمضانية … بادرت ادارة المركز الاسلامي جامع دترويت بتنظيم برنامج يخدم جميع المسلمين في الولاية و توفير وجبات افطار للصائمين .                            

و قال سفيان نبهان امين عام المركز ، في كل عام نستقبل رمضان هنا في المركز ونجهز خيمة كبير تتسع الى اكثر من مئتي صائم ونقدم لهم وجبات الإفطار، وبعدها هناك محاضرات تقدم بعد الافطار كما تقام صلات التراويح هنا بجامع دترويت ..

واضاف اما هذا العام ونتيجة لمواجهة جائحة كرونا عزمنا على ان تصل موائد الرحمن الى المسلمين،  فجهزنا فريق عمل ساهم به اكثر من ثلاثين متطوع يقدمون هذه الخدمات للصائمين وقمنا بتوزيع اكثر من خمسمائة وجبة افطار وسحور واعتمدنا توزيعها بخطة حرصنا فيها على التزامنا بقواعد الحفاظ من جائحة كرونا وعدم الاختلاط ، كما جعلنا اوقات توزيعها قبل الإفطار.

وأشار نبهان الى أن هذا البرنامج يستمر طيلة ايام رمضان، حيث يتولى تنفيذه المركز الاسلامي في دترويت اضافة الى سبع مراكز اخرى تم توزيعها حسب الرقعة الجغرافية لكي لا نحمل الصائم متاعب الوصول وأن يكون المركز قريب عليه .

وعن الدعم المادي لهذا البرنامج اوضح النبهان ان الدعم تكفلته حكومة الولاية بمقدار 80%، فيما تكفل بالعشرين الاخرى الاخوة الداعمين وميسوري الحال، ولدينا بالمركز صنوق مبوب لمساعدات المسجد والزكاة وفطرة رمضان، وهذه تجمع وتوزع على العوائل المتعففة .

وقال حميد الحسن المسؤول التنفيذي في المركز بصفتي المشرف على توزيع الوجبات الرمضانية نباشر انا والاخوة المتطوعين عملنا منذ الساعة الواحدة بعد الظهر اي بعد الصلاة، حيث نقوم بتجهيز هذه الوجبات مع السلال الغذائية ونعدها للتقديم وفق آلية منظمة، نجهز فيها خمسمائة وجبة، وهذا يتطلب جهدا كبيرا ويسغرق منا زمن كثير حيث يصل عملنا هذا لقرابة سبع ساعات متواصلة ولكن الحمد لله لا نشعر بملل .

واضاف انا وزملائي نشعر بسعادة كبيرة من خلال هذا العمل، حيث تمكنا من إضافة مواد للاطفال كالحليب والمعجنات وغيرها . ويستمر عملنا هذا طيلة شهر رمضان، حيث نستقبل جميع العوائل ومن ضمنها عوائل امريكية ونشعر من خلال ذلك اننا نقدم صورة جميلة عن الاسلام للعالم عكس الصورة المرسومة في مخيلة الغرب  .

وحظيت هذه المبادرة باشادة كبيرة من قبل المسلمين , وقال الفنان والكاتب قاسم ماضي ان هذا العمل الخيري الكبير هو بادرة انسانية وجميلة ،و جعلت نفسي جزء من هذه المبادرة حيث اقوم بجهد بسيط ، يتمثل بايصال  الوجبات لزملاء لي كونهم لايملكون واسطة نقل واقوم بتوصيل هذه الوجبات الى مكان سكنهم .

كما ساهمت الاعلامية انغام الموسوي بنقل بعض الوجبات الى العوائل المتعففة وكبار السن  من خلال التنسيق مع ادارة هذا المركز وهي تتواصل مع النساء والعوائل من خلال مجموعتها على مواقع التواصل الاجتماعي

كما تعمل على نشر المبادرات وتحدد مواقع هذه المراكز ليتسنى لبعض العوائل القريبة الوصول اليها.

التعليقات مغلقة.