الرئيسية / رئيسي / المرشحون العرب في كركوك يشكون استهدافهم المتكرر

المرشحون العرب في كركوك يشكون استهدافهم المتكرر

(المستقلة)/محمد الحاج/..طالب عدد من مرشحي القوائم العربية الانتخابية في محافظة كركوك، الحكومة العراقية والأجهزة الأمنية بتوفير الحماية للمرشحين أثناء جولاتهم الانتخابية.

وقال المرشح خالد المفرجي لـ ( المستقلة )، إن “الحوادث والاستهداف المتكررة تهدف إلى إيقاف العملية السياسية والانتخابية”.

واضاف ان الحكومة المركزية والمحلية والأجهزة الأمنية مطالبة اليوم بتوفير حمايات خاصة لمرشحي العرب، لأنهم يتعرضون الى عمليات تصفية منذ بدء العد التنازلي للانتخابات النيابية المقبلة في 30 نيسان الحالي.

وأشار الى أن “هناك من يعتقد ان هذه الاستهدافات ستضعفنا لكنه على خطأ وسنثبت له ذلك”.

واعتبرت المرشحة شيماء العزي ان الاستهدافات المتكررة التي حدثت في كركوك هي ضد العملية الديمقراطية برمتها بدون مسميات، ومن المفترض بالحكومة العراقية ان تؤمن حماية كافية لجميع المواطنين والمرشحين والمراكز الانتخابية وخاصة في المناطق النائية.

واوضحت ان أسباب تلك الاستهدافات مختلفة، قد تكون قسم منها “سياسية لأرباك العملية الانتخابية من جانب الوضع الأمني وتخويف أبنائه لدفعهم على العزوف عن الانتخابات”.

وقد اعرب اللقاء العربي المشترك في بيان تلقت ( المستقلة ) نسخة منه، عن استغرابه مما وصفه بصمت الاجهزة الامنية تجاه استهداف مرشحي الانتخابات من العرب في المحافظة، مطالبا بحمايتهم من إلى عمليات التصفية والتهديد التي يتعرضون لها.

وذكر ان “كل هذه الاحداث والأجهزة الأمنية ساكتة عما يجري لنا نحن العرب في كركوك .”

وتعرض بعض المرشحين العرب إلى التهديد بالذبح على صفحات التواصل الاجتماعي، وتعرضت منازل بعضهم لعمليات تفجير ليلة 11 نيسان، جرح على اثرها مواطنين اثنين.

وتوفت عقيلة الشيخ يعقوب الإمارة أحد المرشحين متأثرة بجروحها التي أصيبت بها في14  نيسان.

فيما تم تفجير عبوة ناسفة امام منزل المرشح رعد عكاب عزبة العبيدي بناحية الرياض، ونسف دار المرشح مرعي حسن نصيف العسافي في مركز ناحية الرياض غربي كركوك، وتعرض اثنان آخران أيضاً لمحاولتي اغتيال.

واختطف نجل المرشحة عيده حسن محمد وسط ناحية الزاب التابعة لقضاء الحويجة، من قبل مجموعة مسلحة تستقل سيارة حديثة في 13 نيسان قبل ان يتمكن من الفرار من ايدي خاطفيه.

وقامت مجموعة مسلحة ترتدي الزي العسكري بالهجوم على مركز انتخابي في قرية الطامور (40 كم جنوب قضاء داقوق)، وقتلت 10 اشخاص واصابت عددا اخر من المواطنين يوم 21 نيسان.

اترك تعليقاً