المتحدث باسم الحشد يُعلن مقتل مسؤول تشكيلات “داعش” بمعركة دامت 6 ساعات بالموصل

(المستقلة)… أكد المتحدث باسم الحشد الشعبي أحمد الأسدي أن قوات الحشد صدت هجوماً مساء أمس هو الأعنف من قبل تنظيم داعش الذي إستمر 6 ساعات، فيما أعلن مقتل ما يسمى بـ”قائد تشكيلات” التنظيم المدعو “أبو أنور”.

وقال الأسدي في مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان وتابعته (المستقلة)… اليوم الاثنين  “عزلنا العصابات الإرهابية في الموصل وتلعفر بشكل كامل عن سوريا”، مبيناً أن “تلك العصابات حاولت مهاجمة الطريق لفتح ثغرة لإدخال إمدادات أو لتهريب بعض القيادات وإخراجهم من المنطقة المحاصرة”.

وبين الاسدي أن “تلك العصابات قامت مساء أمس الأحد، بهجوم هو الأعنف منذ أن بدأت العصابات الإرهابية بهذه المحاولات، إذ هاجم أكثر من 200 إرهابي وأكثر من 20 عجلة مفخخة واستخدموا بعض الدبابات وتصدت تشكيلات الحشد الشعبي من الثامنة مساءاً يوم أمس وحتى الساعة الثانية فجر اليوم”.

وأشار الأسدي، أن “العدو تكبد خسائر فادحة وأحصي أكثر من 50 قتيل وعشرات الجرحى وكان بين القتلى قائد تشكيلاتهم المدعو أبو أنور”، مستدركاً بالقول “إن معلوماتنا الاستخبارية من داخل تلعفر تشير إلى أنه لغاية صباح اليوم وصلت أكثر من 37 جثة لمستشفى القضاء، فضلاً عن عشرات الجرحى”.

وأشار إلى أن “التشكيلات التي قاتلت هي لواء 11 ولواء 16 و13 واللواء الخامس و45 وكانت مشاركة لطيران الجيش فاعلة وحضروا بعد ساعتين من المعركة وكان دور كبير لهم في حسم المعركة”، مؤكداً أن “الوضع مسيطر عليه تماماً ولم يستطع العدو في هجومه من جهة الحدود العراقية السورية القيروان والبعاج ومجموعة من جهة تلعفر في محاولة لإحداث ثغرة في خط الصد لتهريب قياداتهم لكنها لم تستطع”.

وعلى صعيد منفصل بين الأسدي أن “الصحفية الجزائرية سميرة مواقي والتي ترافق الحشد بتغطية معاركه وتضحياته، تعرضت إلى إصابات بليغة، نُقلت على إثرها بطائرة إلى العاصمة لعلاجها”. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد