المالكي يندد بالاتفاق الاسرائيلي ويدعو الدول العربية والاسلامية الى رفضه

(المستقلة)… ندد زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي بالاتفاق الذي توصل اليه كل من دولة الامارات واسرائيل، داعيا الدول العربية والاسلامية الى رفضه.

وقال المالكي في بيان له وتلقته (السمتقلة) الوم الجمعة  انه “مازالت الخطوات العملية لمشروع كمب ديفيد التطبيعي بين الكيان الصهيوني وبعض الحكومات العربية تتوالى بوتيرة مهينة ومزرية”.

واضاف “لقد تجاوز النظام السياسي العربي حدود القيم العربية والاسلامية بمساره التطبيعي مع الصهاينة الذين ولغوا بدماء العرب والمسلمين واستمرأوا اغتصاب الارض والمقدسات”.

واوضح المالكي ان “مسار التقارب السياسي والاقتصادي مع الصهاينة يعد خيانة للأمانة ولله والمسلمين ، وعبورا على التضحيات والفداء الجسيم الذي قدمته الامة في مواجهة غطرسة التطرف الصهيوني واعتداءاته المستمرة وتآمره على العرب والمسلمين واستمرار الانتهاك الصارخ لقضايا الامة العادله في فلسطين”.

وتابع زعيم دولة القانون انه “وما بروتوكول التعاون بين دولة الامارات والكيان الغاصب وبمباركة امريكية الا حلقة من حلقات العودة الى تثبيت مخطط الذل والهوان وتضييع الحقوق المشروعة التي اعترفت بها الشرعية الدولية” .

واشار المالكي الى ان “هذه الخطوة التي لم تكن متوقعة من دولة الامارات العربيه المتحده تأكيد على صفقة القرن التي يتغير خارطة المنطقة لصالح الكيان الصهيوني”.

وبين المالكي ان “هذه الخطوة انتهاكاً ومخالفة صريحة لمقررات الجامعة العربية ومنظمة التعاون الاسلامي ومنظمة عدم الانحياز والمنظمات الدولية الاخرى التي اعترفت بحقوق شعب فلسطين على ارضه وعاصمته القدس الشريف ، كما تعد مخالفة لرابطة الدين والاخوة التي تربط العرب والمسلمين”.

وختتم المالكي بيانه  “اننا نهيب بالدول العربية والاسلامية ان ترفع صوتها برفض هذا الانهيار السياسي العربي ، كما ندعو ابناء الامتين الاسلامية والعربية الى التعبير عن رفض واستنكار هذه الخطوة الخطيرة جدا والعمل على ايقافها”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن الخميس عن إحراز “انتصار خاص للدبلوماسية الأميركية في الشرق الأوسط” قبل الانتخابات المقررة بالولايات المتحدة في الثالث من تشرين الثاني، وذلك عندما ساعد في الوساطة في اتفاق بين حليفتيه إسرائيل والإمارات.

واتفقت دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل على تطبيع العلاقات الدبلوماسية. وقالت إسرائيل أيضا إنها ستعلق خطوة ضم مناطق في الضفة الغربية المحتلة التي كانت تعتزمها.

وبعد قليل من إبرام الاتفاق هاتفيا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، كتب ترامب على تويتر: “انفراجة ضخمة”، وقال للصحفيين إنه يجري العمل على اتفاقات أخرى مماثلة في الشرق الأوسط. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.