الرئيسية / رئيسي / المالكي : لولا دولة القانون لانهار العراق

المالكي : لولا دولة القانون لانهار العراق

بغداد ( إيبا ).. قال زعيم ائتلاف دولة القانون رئيس الوزراء نوري المالكي ان قائمة ائتلاف دولة القانون سيكون لها الحضور الأمثل والأكفا والأكثر في انتخابات مجالس المحافظات المقبلة مبينا انه لولا بقاء دولة القانون متماسكا في إطار التحالف الوطني لكان العراق قد انهار.

واضاف المالكي في كلمة القاها في المهرجان الانتخابي الكبير الذي عقده ائتلاف دولة القانون في بغداد أن المسؤولية الملقاة على عاتق ائتلاف دولة القانون مسؤولية جسيمة كونه المعني باستكمال بناء دولة حضارية قائمة على الدستور والقانون

وتابع ان دولة القانون قضى شوطا طويلا عاجا بالتحديات التي تستهدف وحدة العراق من خلال استخدام ورقة الطائفية الحاقدة إضافة الى التحديات الداخلية والخارجية .

وأشار الى أهمية منهاج العمل الحقيقي الذي تجسد في شعار دولة القانون (عزم وبناء) ، من خلال العزم على مواجهة التحديات الراهنة والمستجدة والعزم ايضا على تذليل مصاعب وتحديات البناء والأعمار.

وأكد على ان قائمة دولة القانون ستحصل على الأغلبية السياسية في مجالس المحافظات حتى تتمكن من تحريك ما وصفه بـ”المياه الراكدة” وتحقيق الخدمة والانجازات والأعمار وسيكون لها الحضور الأمثل والأكفا والأكثر في انتخابات مجالس المحافظات المقبلة نتيجة لتاريخ الأشخاص في تلك المجالس في الدورة الحالية والمرشحين للدورة المقبلة واخلاصهم للعراق

وبين انه لولا بقاء دولة القانون متماسكا في إطار التحالف الوطني لكان العراق في وضع آخر وان هدفنا حماية وحدة العراق وصيانته من الطائفية والإرهاب والقتل وان نحقق العدالة ونتعامل على أساس الهوية الوطنية وعلى أساس الدستور.

وتابع اننا في مجلس الوزراء ركزنا في موازنتنا الجديدة على ضرورة إعطاء صلاحيات واسعة وكبيرة لمجالس المحافظات في توزيع الثروة بعد إخراج النفقات السيادية من اجل ان تتحمل الحكومات المحلية مسؤولياتها حيث إن دور المحافظات لا يقل عن مسؤولية الحكومة المركزية.

وخاطب من وصفهم بالذين “يضعون العصي في دواليب الحركة” بالقول “ماذا لو اندمجتم بعملية الاستقرار التي على أساسها يكون الاستقرار الأمني والاجتماعي والثقافي لأنه لن يكون هناك بناء بدون استقرار، وهذا الاستقرار يكون على أساس الاندماج بين أبناء الشعب الواحد”.

وأضاف أن بناء البلاد يقف على ثلاثة أمور هامة، وهي تحقيق الأغلبية السياسية حتى تتمكن من تحريك المياه الراكدة، والثاني هو استكمال عملية القضاء على الإرهاب، أما الثالث فهو القضاء على الفساد.

من جانبه أكد رئيس تيار الإصلاح ابراهيم الجعفري ضرورة تحلي المرشحين بروح المسؤولية والأخذ بأسباب النجاح مشددا على الوقوف بحزم ضد الفساد والعمل على وحدة الصف الوطني محذرا من منابر السوء التي لا تحمل للوطن أي خير.

من جانكمابه أكد رئيس كتلة تنظيم العراق نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي على أهمية بناء البلد وحمله الى بر الأمان.

ولفت رئيس قائمة مستقلون حسين الشهرستاني إلى أهمية الانتخابات خصوصا خلال الفترة القادمة التي وصفها بفترة بناء البلاد.

واشار الأمين العام لمنظمة بدر وزير النقل هادي العامري الى ان هناك جهات تعمل على إحباط الناخب العراقي وزرع اليأس في نفسه بغية افشال العملية السياسية من خلال عزوف الناخب العراقي عن المشاركة، مذكرا بأن القيم التي قدمت جماهيرنا قوافل الشهداء من أجلها تستحق منا الوقوف بوجه هذه الهجمة.

ونصح المرشحين أن لا يحولوا مجالس محافظاتهم الى ما يشبه مجلس النواب الذي انجرف نحو السجالات السياسية والصراعات الجانبية معطلا بذلك سن القوانين التي تخدم الوطن والمواطن.

وحذر أمين عام حزب الفضيلة هاشم الهاشمي من المخططات التي تهدف الى تضييع حق الوطن والمواطن، مطالبا بأن يكون شعار (عزم وبناء) الذي رفعه ائتلاف دولة القانون هو عزم على مواجهة الفساد وبناء الحاضر والمستقبل.

يذكر إن قائمة ائتلاف دولة القانون تضم عشرين كيانا سياسيا ابرزها حزب الدعوة الإسلامية ومنظمة بدر وحزب الدعوة تنظيم العراق وحزب الفضيلة وتيار الاصلاح وكتلة مستقلون.(النهاية)

اترك تعليقاً