المالكي للكاظمي : مكتبك يدير  لعبة اكبر منك ومنهم لجرّ الجنوب لحرب اهلية

هدده بالاقالة مع رئيسي البرلمان والجمهورية

المستقلة.. كشف مصدر مطلع ان زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي اتهم مكتب رئيس الوزراء بالوقوف وراء التصعيد الذي تشهده محافظة البصرة، ومهاجمة عدد من مقرات الأحزاب هناك.

وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لـ(المستقلة) ان المالكي قال للكاظمي اثناء اللقاء الذي عقد امس في مكتب زعيم تحالف الفتح هادي العامري ” مكتبك بعلمك او بدون علمك يدير  لعبة اكبر منك ومنهم، وهي جر الجنوب للحرب الاهلية”.

وشدد المالكي بالقول “سوف تكون انت ومكتبك ومن معك الخاسر الاكبر والمهزوم بها ان حصلت ..البصرة خط احمر”

ودعا رئيس الوزراء الى ابلاغ مكتبه وبعض قياداته بذلك مؤكدا “لن نسمح بجرها للفوضى”.

وأشار المصدر الى أن المالكي امهل رئيس الوزراء حتى نهاية السنة الحالية لضبط الوضع الامني بالجنوب وباقي العراق  وتغيير عناصر مكتبه التي وصفها بـ”المحرضة”، مهددا بإقالته هو ورئيس البرلمان، ورئيس الجمهورية.

وشدد المالكي على أن هذا ليس كلامه وحده وانما ” كلام كلّ القيادات الشيعية ونحن متفقون على ذلك”.

ودعا الكاظمي الى ترك اللعب بـ”ورقة الملف الأمني” قائلا “اتركها لانها تحرقك اولا وأخيرا”

يذكر ان رئيس كتلة الفتح النيابية محمد الغبان قد ذكر في وقت سابق ،الخميس، إن قادة القوى السياسية بحثوا مع رئيس الوزراء ما يجرى من أحداث وتصعيد في المحافظات الجنوبية”.

وأشار الغبان الى أن “قادة الكتل أكدوا أهمية فرض الأمن والاستقرار وعدم السماح للمخربين أن يعبثوا بأمن البلاد وأن مهمة إعادة هيبة الدولة وسيادة القانون هي من أهم مسؤوليات حكومة الكاظمي التي ينتظر أن تهيء لأجواء سليمة وآمنة لإجراء انتخابات مبكرة في حزيران القادم”.

واوضح أن “رئيس الوزراء تعهد خلال الاجتماع باتخاذ الاجراءات اللازمة كافة لفرض الأمن والاستقرار وإنهاء مظاهر الفوضى والتجاوز على الممتلكات العامة والخاصة وإصدار التوجيهات الواضحة إلى الأجهزة الأمنية لفرض سلطة القانون واعتقال الخارجين عنه”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.