الرئيسية / اخر الاخبار / المالكي للافروف : العراق يواجه تحديات تتعلق بوحدته ونريد تعاونكم بجميع المجالات

المالكي للافروف : العراق يواجه تحديات تتعلق بوحدته ونريد تعاونكم بجميع المجالات

(المستقلة)… قال وزير الخارجية الروسي سرغي لافروف ان بلاده تدعم العراق في مجال الامن والدفاع، مؤكدا رغبة موسكو بتعزيز العلاقات بالمجالات كافة مع بغداد.

وقال لافروف خلال اجتماعه مع نائب رئيس الجمهورية العراقية نوري المالكي في موسكو اليوم انه “يجب ان يعمل المجتمع الدولي على استئصال الإرهاب في العراق وسوريا وليبيا”.

وأضاف ان بلاده تسعى الى تقوية أواصر العلاقات والشراكة مع العراق بالمجالات كافة، منوها الى ان موسكو مستمرة بدعم العراق خاصة بمجال الامن والدفاع.

من جهته قال المالكي، ان “العراق يواجه تحديات سياسية جديدة منها تتعلق بوحدته”، مردفا بالقول “نريد تعاونكم في مواجهة تلك التحديات”.

وأضاف “نحن بحاجة في اكثر من أي وقت بحاجة الى ان يكون لروسيا دور في قضايا تخص العراق”.

فميا أعلن  المالكي أن بلاده مهتمة بتطوير التعاون مع روسيا في المجال العسكري التقني وفي مجال صناعة الطاقة .

وقال المالكي في بداية المباحثات مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف:” تكمن مصلحتنا في أن تكون روسيا الصديقة موجودة في العراق لأن ذلك سيوفر التوازن هناك. نحن لا نرغب بحدوث اختلال في هذا التوازن على المستوى السياسي لصالح هذه الجهة الخارجية أو تلك. نحن نرغب في دعم هذا التوازن بواسطة التعاون في المجال العسكري الفني والطاقة وفي الناحية السياسية”.

وأضاف المالكي:” نحتاج حاليا لمشاركة أكثر نشاطا وفعالية من جانب روسيا في الوضع العراقي ويمس ذلك بالمقام الأول صناعة الطاقة. الآن وبعد أن تخلصنا من داعش بات العراق يحتاج للاستثمارات ويتعلق ذلك بالتجارة والطاقة الكهربائية والنفط، نحن نرغب في أن تلعب الشركات الروسية دورا هاما في هذه المجالات”.

وأشار المالكي إلى إن العراق يسعى لتكثيف التعاون مع روسيا في مكافحة الإرهاب وقال:” نحن بحاجة لتعزيز أكثر لتعاوننا في مكافحة الإرهاب ومواجهة التحديات في المنطقة. ونحن نعتقد أن دولتينا تعتبران بمثابة هدف للإرهابيين ولمن يقف خلفهم”.

وأضاف الضيف العراقي القول:”سنبدأ بتنفيذ مرحلة جديدة لإستعادة الاستقرار في البلاد. من المحتمل أن يتعرض العراق لتحديات جديدة في المجال السياسي وهذا يرجع إلى التدخل الخارجي في شؤون المنطقة، فضلا عن بعض التصرفات والأعمال التي تهدد وحدة العراق والشعب العراقي”.

وأكد المالكي أن بلاده تعتبر أن انهيار وتفتت الدولة في سوريا سيعني انهيار وتفتت كل الشرق الأوسط، ولذلك تطلب من روسيا عدم السماح بوقوع ذلك.

وقال نائب الرئيس العراقي إنه سبق وطلب “أن تلعب روسيا دورها في الحفاظ على سوريا في هيكلها وشكلها الحالي وعدم السماح بانهيارها لأن انهيارها وتفتتها سيعني انهيار المنطقة برمتها”.

من جانبه، قال لافروف إن روسيا الاتحادية تحاول في هذه الأوقات العصيبة، دعم الجهود التي تبذلها القيادة العراقية لإعادة بناء الاقتصاد، وتحسين القدرة القتالية للقوات الأمنية .

وأضاف الوزير الروسي:” ستزيد شركاتنا من فعالية تعاونها مع الشركاء العراقيين وسيتم تطوير التعاون العسكري الفني الذي سيدعم جهودكم في مجال مكافحة التطرف”.(النهاية)

اترك تعليقاً