الرئيسية / تنبيهات / اللورد ماكونيل يزور المدارس والمشاريع التي تدعمها اليونيسف في العراق

اللورد ماكونيل يزور المدارس والمشاريع التي تدعمها اليونيسف في العراق

(المستقلة).. أتم عضو مجلس اللوردات البريطاني ونائب رئيس لجنة  اليونيسف في المملكة المتحدة اللورد جاك ماكونيل ، زيارته الى العراق التي استغرقت خمسة أيام التقى خلالها بالأطفال والأسر التي نجت من النزاع العنيف الذي نتج عنه 1,6 مليون نازح في العراق، نصفهم من الأطفال.

وكان ماكونيل قد زار إحدى المدارس التي تدعمها اليونيسف في غرب الموصل – وهي أكثر المناطق تضرراً من النزاع والتي لا يزال الأطفال فيها بحاجةٍ الى مساعدات جمة. كما زار مخيمات تضم اللاجئين السوريين والسكان النازحين من سنجار والموصل.

وقال “لسنوات عدة، حُرم الأطفال في الموصل وفي المناطق التي كانت تحت سيطرة داعش من حقهم في التعليم. أما اليوم ،و بدعمٍ من اليونيسف ، أعيد افتتاح ما يقرب من 2000 مدرسة وتمكّن الأطفال أخيرًا من استئناف دراستهم “.

وأضاف، “ومع إعادة اعمار الموصل ، علينا مساعدة الناس على إعادة بناء حياتهم. دعونا نستبدل الخوف بالأمل وضمان مستقبل أفضل للأطفال في العراق “.

والتقى اللورد مكونيل ، وهو أيضًا رئيس مؤسسة ماكونيل الدولية ، مع الشركاء في وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية للوقوف على الوضع الإنساني العام في العراق. كما التقى بممثلة اليونيسف في العراق ، السيدة حميدة لاسيكو ، وبحث معها التحديات والمصاعب التي يواجهها الأطفال في العراق.

واوضحت انه “بالرغم من انتهاء النزاع الواسع النطاق، إلا أن وضع الأطفال والشباب في العراق يظل قاتماً ومستقبلهم مهددًا. وأضافت السيدة لاسيكو  أن هناك ما يقرب من 2,6 مليون طفل في العراق ممن هم إما خارج المدارس أو مهددين بالحرمان من التعليم بسبب الفقر أو النزوح.

 

وقالت “نحن ممتنون للورد جاك ماكونيل على زيارته للعراق والقاء الضوء على حجم احتياجات الأطفال”.

اترك تعليقاً