الرئيسية / سياسية / الكعبي يدعو برلماني العالم لزيارة العراق مؤكدا :سترون بلاد غير ما تستهدفها ماكنات إعلامية مضادة

الكعبي يدعو برلماني العالم لزيارة العراق مؤكدا :سترون بلاد غير ما تستهدفها ماكنات إعلامية مضادة

 

(المستقلة)..شدد النائب الاول لرئيس مجلس النواب العراقي حسن كريم الكعبي ، رئيس الوفد النيابي لاعمـــال الجمعية العامة بدورتها ١٣٩ للإتحاد البرلماني الدولي ، على اهمية إنهاء الأزمات التي تعصف بالعالم .

،واستذكر الكعبي في كلمته امام الوفود الدولية تضحيات وبطولات الشعب العراقي ، الذي حطم الارهاب وحقق الانتصار بمناخ وظروف قاسية ومعارك فريدة ، لم ترى العالم مثلها منذ الحرب العالمية الثانية .

واشار الى ان ، رجال العراق اجتازوا المرحلة الاصعب وسجلوا في عام ٢٠١٨ نهاية للارهاب والتطرف .

ودعا البرلمانات الدولية لزيارة البلاد ، مؤكدا لهم:  سترون “عراق” غير الذي يسمع عنه عبر ماكنةاعلامية مضادة وغير صحيحة ، تزيف الحقائق وتنقل صورا معاكسة للواقع ، مستطردا الى ان مجلس النواب العراقي سيعمل مع برلمانات العالم لانهاء الأزمات والحروب التي تعصف بالشعوب .

ولفت الكعبي مخاطباً رئيس الاتحاد البرلماني الدولي ، رؤساء البرلمانات وممثلي الوفود البرلمانية ، الى ان المؤتمر السنوي لاتحاد البرلمانات الدولي مهم ، والتحية والاحترام لشعوبكم , وشعبنا العراقي يتقدم بعد ان اجتاز المرحلة
الاصعب في تاريخ العراق , وسجل عام ٢٠١٨ نهاية الارهاب والتطرف والقضاء على مايسمى داعش المجرم , بتضحيات وبطولات كتبت احرفاً مقدسةً في تاريخ العالم ، ودماء وتضحيات شهدائنا من القوات المشتركة العراقية التي قاتلت بشراسة وشجاعة وحطمت الارهاب , فيما كان قادة جيوش العالم تراهن على القضاء عليه بسنوات طويلة , وحقق الابطال من الجنود والضباط والحشد الشعبي والعشائري والبيشمركة النصر بمعارك فريدة خاضتها بمناخ قاسي لم يرَ العالم مثلها منذ معارك الحرب العالمية الثانية .

وبين النائب الاول لرئيس مجلس النواب ان ، تحقق العراقيون للنصر , وأجراء انتخابات برلمانية في ١٢ مايو ٢٠١٨ ، بعد ان
اختار الشعب نوابه للدورة البرلمانية الرابعة , وانتخب رئيس الجمهورية ، وتكليف رئيس الوزراء وخلال ايام سيتم الاعلان عن حكومة جديدة في البلاد ، تتقدم وتكتسب الخبرة من تجارب سنوات طويلة مضت , وستكون حكومة وطنية خالصة
لن يتدخل أحد أيا كان في تشكيلها , سوى أرادة الشعب العراقي ، رادة أبناء وادي الرافدين أرض الحضارات السومرية والبابلية والاكدية والاشورية , وأرض الاديان والانبياء ، وأول بلاد للقوانين والتاريخ وخط حروف الكتابة ، ستتقدم بخطوات الاعمار والبناء للمناطق المحررة ، وتشرع السلطة التشريعية لمجلس النواب العراقي بخطة ستراتيجية تعالج معاناة
العراقيين بعد سنوات الحرب ، وتحقق الحياة الكريمة المناسبة .

ووعد الكعبي بالمضي للسير بتشريعات لتصل لمستوى القوانين الدولية ، ونعمل على ترسيخ حكم وسلطة القانون ، وحقوق عالية القيمة للنساء والاطفال وانجاز قوانين خاصة بهما ، كون الأم والأخت والزوجة نواة الأسرة والأطفال صناع الحياة وجيل المستقبل ، وندعوكم جميعا لزيارة بلادنا ، بتطلع والجميع من خلالكم على حياة وبلاد اخرى غير التي يسمع عنها ، وتنقل صوراً معاكسة عنها عبر ماكنة ٍاعلامية ٍمضادة للأسف ، وسنثبت للعالم انها غير صحيحة ، وهدفنا إصلاح الاوضاع العربية والإنفتاح على المجتمع الدولي بخطة البرلمان العراقي للسنوات الأربع , التي سيكون عنوانها توحيد الكلمة والموقف والاستقرار والامن والسلام ، وتفعيل اتفاقيات الصداقة مع جميع البرلمانات والعمل على انهاء الازمات وتأثيرات الحروب والخلافات التي تتجاوز الحدود ، وتصل لكافة بلدان العالم , ولن ينجو منها أحد .
واعرب عن تطلعه  من هذا المحفل الدولي الى حل القضية الفلسطينية حلاً عادلاً يتضمن وقيام الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس وعودة اللاجئين الى ديارهم ، وإنهاء الأزمة في اليمن بحلٍ سياسيٍ يتشارك فيه جميع أبناء اليمن والعمل الجاد لانهاء المعاناة في سوريا وليبيا ، .

واكد ان العراق بوصلة الشرق الأوسط بتأريخه وفكره ومعرفته وحضارته ، ومبادئ الحق والعدل والإنصاف تصنع بإرادة نواب وممثلي الشعوب من خلال البرلمانات والمجالس .

كما بحث الكعبي مع رئيس البرلمان الدولي و مارتن ، سبل إنجاح مؤتمر جنيف وتوحيد جهود المنظومة البرلمانية الدولية لخدمة الشعوب ، والتقى النائب الاول لرئيس مجلس النواب في جنيف ، كلا من ، رئيس الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا كويفاس بارون ، والأمين العام للاتحاد مارتن شو نغونغ، وجرى خلال اللقائين مناقشة التعديلات المقدمة من الدول الأعضاء على لوائح الاتحاد البرلمانى الدولية .
واكد الكعبي  اهمية إنجاح اعمال الجمعية العامة للاتحاد وتوحيد جهود المنظومة البرلمانية الدولية لاقرار التوصيات والقرارات والقوانين التي تصب ، في خدمة ومصالح الشعوب وبما يتماشى مع المستجدات الإقليمية والدولية.

، وابدى الكعبي في ختام الاجتماعين المنفصلين اللذان حضرهما الوفد النيابي العراقي تطلعه لزيارة السيدة بارون ، والسيد مارتن الى العراق ، فيما ابلغهما تحيات رئاسة وأعضاء مجلس النواب ، داعيا الاتحاد الدولي والدول الديمقراطية العالمية ذات الخبرة لعقد دورات تدريبية ذات مستوى عال للنواب، فضلا عن دعم التشكيل النيابي النسوي في العراق .

اترك تعليقاً