الكعبي يدعو الحكومة لعدم المساس برواتب الشهداء والسجناء السياسيين

المستقلة / دعا النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي، رئاسة الوزراء لعدم المساس برواتب الشهداء والسجناء السياسيين، والموظفين والمتقاعدين وشبكة الرعاية الاجتماعية.

وأوصى الكعبي في بيان  إن “استرداد الاموال المنهوبة من كبار الفاسدين واحكام السيطرة على المنافذ في كل العراق، هي جملة من الحلول”، لتخطي الأزمة.

وابدى الكعبي تأييده للاجراءات الحكومية المتعلقة بمعالجة الازمة المالية وهبوط اسعار النفط، “شرط عدم المساس برواتب موظفي الدولة والمتقاعدين والرعاية الاجتماعية، فضلا عن ذوي الشهداء والسجناء، باعتبارها شرائح مهمة في المجتمع العراقي “.

وقال البيان إن الكعبي “طالب مصطفى الكاظمي للتحرك العاجل ازاء بعض الحلول التي من شأنها معالجة الازمة المالية وتأمين الرواتب ، بينها استرداد الاموال المنهوبة لدى كبار الفاسدين او الموجودة في دول الخارج، اضافة الى ترشيد الانفاق الحكومي وايجاد سبل لتعظيم الموارد غير النفطية واحكام السيطرة على المنافذ الحدودية في كافة انحاء البلاد وتحويل مواردها الى خزينة الدولة”.

وأضاف أنه “دعا إلى التحرك العاجل لاستيفاء الديون المترتبة على شركات الهاتف النقال، وتشكيل لجنة عليا لتدقيق بيانات الموظفين في كل دوائر الدولة في كل انحاء البلاد، وتشكيل لجنة اخرى لتدقيق الاموال المنقولة وغير المنقولة لكل من استلم منصب مدير عام وصعودا، اضافة الى تفعيل موضوع تخفيض السفارات والملحقيات واعادة النظر في السفارات التي لا توجد فيها اي جالية عراقية او تبادل تجاري مع الدولة الاخرى، واعطاء اولوية لدعم القطاع الخاص وتوفير سبل انتعاشه وتشجيع المستثمرين وتشغيل جميع المصانع المتوقفة “.

 

التعليقات مغلقة.