الرئيسية / سياسية / الكردستاني : رسالة اقليم كردستان الى التحالف الوطني هي الفرصة الاخيرة امام الحكومة

الكردستاني : رسالة اقليم كردستان الى التحالف الوطني هي الفرصة الاخيرة امام الحكومة

بغداد (إيبا)… اكد القيادي في التحالف الكردستاني محما خليل ان رسالة اقليم كردستان الى التحالف الوطني ، هي رسالة الفرصة الاخيرة امام الحكومة لتنفيذ الاتفاقيات والتعهدات وجميع الخيارات مطروحة في حال عدم التجاوب ، مضيفا “وقد اعذر من انذر”.

وقال  خليل في بيان له تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا).. اليوم ان ” ان رسالة اقليم كردستان التي تم تسليمها لوفد التحالف الوطني الذي التقى رئيس الاقليم مسعود بارزاني تمثل رسالة الفرصة الاخيرة امام الحكومة لمراجعة موقفه “.

واضاف خليل ان ” الرسالة التي سلمها بارزاني الى وفد التحالف الوطني كانت واضحة جدا وصريحة وقوية وتطرقت الى جميع القضايا العالقة بين بغداد واربيل    .”

ﻭشدد على ﺍﻥ ” الكرد قدموا كل ما بوسعهم من اجل ايجاد حلول حقيقية ناجحة للمشاكل العالقة وتجاوز العقبات التي تعترض العملية السياسية والديمقراطية ووقف سياسة التهميش والاقصاء بحق الشركاء السياسيين “.

واشار خليل الى ان ” كل الخيارات مطروحة ومتاحة امام الكرد في حال عدم التعاطي بايجابية كاملة مع رسالة اقليم كردستان هذه المرة ومن ضمنها حق تقرير المصير”.

وكان ائتلاف القوى الكردستانية قد وجه قبل أيام رسالة الى التحالف الوطني تتضمن ما اكد عليه في توجهاته السابقة، من حرص على حماية الدستور وتكريس لقيم الشراكه والتوازن والتوافق الوطني، وفي حالة عدم اتخاذ خطوات عملية واجرائية، فان القيادة الكردستانية، ستلجأ الى اتخاذ الخيارات المناسبة.

وقد توجه يوم الاربعاء وفد من التحالف الوطني إلى أربيل  حيث التقى مع رئيس اقليم كردستان، مسعود البارزاني، وبحث معه الازمة الحالية التي تعصف بالعملية السياسية، واكد الطرفان على اهمية استمرارية الحوار وتوسيعه واعلن الوفد في خام الزيارة ان النتائج كات ايجابية.(النهاية)

3 تعليقات

  1. والله خوفتونه
    الئ جهنم وبئس المهاد

  2. والله اني اايد كاكه كركوكي
    الاكراد اقصد السياسيين اكبر دجاله وحراميه
    وانتهم مجرد يهددون

  3. كاكا كركوكلي

    اهلا بسليل الخيانة يتكلم هذا المسعور الطرزاني ويتوعد ويهدد ونسى انه سليلا للخيانة كان ابوه قد باع العراق للصهاينة واسئلوه ان مات المقبور مصطفى البرزاني الكل يعرف انه مات في مستشفى في تل ابيب وبعده سار الابن على خطى ابيه في الخيانة وتعاون مع هدام العراق وادخل الجيشالصدامي الى اربيل وققتل ماقتل من الابرياء ذنبهم انهم يؤيدون مام جلال واستخدم نفس الدور للامريكان في الخيانة وللصهاينة ايضا واليوم هذا الجرذ يهدد وحدة العراق فالنتوحد كردا وعربا من اجل وحدة العراق ونطرد من يتامر على العراق

اترك تعليقاً