الكردستاني : بعض من القوى الشيعية لا يهمها مصلحة العراق ويفضلون المصالح الحزبية

( المستقلة)…  قال عضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني عماد باجلان في تعليق على رفض القوى السياسية الشيعية، للمرشحين الكرد والسنة ان البعض من هذه القوى  لا يهمها مصلحة العراق والكوارث والأزمات التي تمر بها البلاد الاقتصادية والصحية والسياسية، بل هم يقدمون ويفضلون المصالح الحزبية الضيقة على مصالح العراق.

 

وأكد باجلان في تصريح صحفي ان “هذه القوى تمارس ضغوطات على رئيس مجلس الوزراء المكلف لقبول ذاك الوزير ورفض هذا الوزير من مرشحي القوى السياسية السنية والكوردية، بل وحتى الشيعية”.

وأضاف ان “بعض القوى السياسية الشيعية، لديها ازدواجية واضحة، فهي تقول منحنا الحرية الكاملة لرئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، لاختيار وزرائه، ثم يتدخلون بقضية تسمية واختيار الوزراء”.

وتابع باجلان  “اننا دخلنا حالياً في الوقت بدل الضائع، لتمرير حكومة الكاظمي وتأخير تشكيلهاذلك لا يصب في مصلحة العراق، ونأمل حصول اتفاق قريباً بين  القوى السياسية الشيعية على تمرير الحكومة الجديدة في البرلمان”.

وبين  باجلان ان “كوردستان هي اقليم تتميز عن باقي المحافظات العراقية، فلدى الاقليم برلمان ورئاسة وزراء ورئاسة اقليم، ولدينا كيان دستوري حقيقي، ولهذا من حقنا ان نرشح وزراءنا، للحقائب الوزارية، التي هي من حق واستحقاق المكون الكوردي، كما كان الحق للمكون الشيعي في ترشيح شخص رئيس الوزراء، فكلا الخيارين هما دستوريان، فلا يختلف شيء عن بعضهما”.

وكلف رئيس الجمهورية برهم صالح، في 9 نيسان/أبريل الجاري، الكاظمي بتشكيل الحكومة خلال 30 يوماً، وذلك بعد أقل من ساعة على إعلان رئيس الوزراء المكلف السابق عدنان الزرفي اعتذاره عن هذه المهمة.( النهاية)

التعليقات مغلقة.