الرئيسية / رئيسي / الكربلائي يدعو للاسراع باعلان نتائج الانتخابات

الكربلائي يدعو للاسراع باعلان نتائج الانتخابات

(المستقلة).. دعا خطيب جمعة كربلاء  الشيخ عبد المهدي الكربلائي، اليوم الجمعة، الى الاسراع باعلان نتائج الانتخابات منعا من احتمال اقدام “البعض” على تغييرها، فيما شدد على ضرورة الحرفية والمهنية باحتساب الاصوات.

وقال الكربلائي في خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني في مدينة كربلاءإن “اصوات الناس امانة في اعناق من يتصدى لهذه المسؤولية، لذا ينبغي مراعاة الامانة والحرفية في احتساب نتائج الانتخابات والمحافظة على الدقة والشفافية”، داعياً مفوضية الانتخابات الى “ضرورة دراسة بعض المشاكل والحالات”.

وشدد على اهمية “الاسراع باعلان نتائج الانتخابات اختزالا للوقت ومنعا من احتمال اقدام البعض على تغييرها، ودفعا ايضاً لتشكيك البعض بهذه النتائج”، لافتا الى ان “الجميع يترقب اعلان النتائج كما هي املا بحصول التغيير نحو الافضل”.

من جهة اخرى اعرب الكربلائي عن الامل من الكتل الفائزة والمرشحين ” الوفاء للمواطنين الذي خرجوا للتصويت ” داعيا اياهم الى ان ” يقابلوا ذلك باداء المسوؤلية على الوجه الاكمل، وان يكونوا عند حسن ظن المواطن العراقي لتعزيز الامل بأن تكون الانتخابات وسيلة للتغيير نحو الافضل”.

وقال ان ” نسبة التصويت للمواطنين المشاركين في الانتخابات النيابية التي اعلنتها المفوضية اذا ماقورنت بمثيلاتها ببلدان اخرى تعيش اوضاع امنية وخدماتية افضل تعتبر جيدة ومرتفعة وتعكس وعيا وشعورا بالمسؤولية “.

واضاف ” تمثل تمثل تلك النسبة املا كبيرا للمواطنين للتغيير نحو الافضل بالرغم من الاحباط وعدم الرضا من الاداء خلال السنوات العشر الماضية وبالرغم من مخاطر التعرض للتفجيرات “.

واشار الى ان هذه الجموع المشاركة تحملوا التحديات الامنية وهبوا للدفاع لهذه المسؤولية ،وهذه المشاركة سترفع من رصيد الشعب العراقي في التقدير من الشعوب الاخرى كونه يحمل الوعي الوطني الذي قل نظيره “.

واعرب عن شكر  المرجعية العليا ” المواطنين الذين شاركوا في التصويت وتأمل ان تكون الانتخابات خطوة نحو الامام ونحو الافضل “.

كما وجه الشكر لمفوضية الانتخابات والاجهزة الامنية مثمنا ” الموقف الشجاع لرجل الامن الذي فدى بنفسه للمشاركين بالانتخابات لصده انتحاري فجر نفسه في محافظة صلاح الدين “.

واشار الى ان ” الشكر موصول للجهات الاعلامية والجهات الاخرى التي ساهمت بنجاح العملية الانتخابية”.(النهاية)

اترك تعليقاً